ويا وميض بروق المزن إن سفرت

ويا وَميضَ بُروقِ المُزنِ إن سفَرتْ عن الثّنايا فغُضَّ الطَّرْفَ واِستَتِرِ ويا وَجيزَ عِبارات البيان لقد أطْنَبتَ في وصف ذاك الخَصْر فاِختصِرِ هذا الأُبَيرِقُ في فِيها فَيا ظمئي إلى عُذَيبِ عَقيق المَبسمِ العَطِرِ وذا الغوَيرُ تراءى في الوشاح فَوا شوقي إليه وهذا الجزعُ في الأزُرِ بمهجَتي نارُ حسنٍ فوق مِرشفِها تشَبُّ من حولِ ذاك المنظرِ… متابعة قراءة ويا وميض بروق المزن إن سفرت

خلط الغرام الشجو في أمشاجه

خلطَ الغرامُ الشّجوَ في أمشاجِه فبَكى فخِلْتُ بُكاهُ من أوداجِهِ ودعَتْهُ غِزلانُ العَقيقِ إلى السُّرى فغدا يُساري النّجمَ في إدلاجهِ ودعَتْهُ ناحلةُ الخُصورِ إلى الضّنى فكسَتْهُ صُفْرَ الوشي من دِيباجِهِ تُملي عُيونُ الغانياتِ عليه ما يُملي النّديمُ به كؤوسَ زُجاجِهِ يا مَنْ لقلبٍ يَستضيءُ بقلبِه فكأنّ جنّتهُ ذُبالُ سِراجِهِ دنِفٌ أعارَتْهُ الخُصورُ سَقامَها أينَ الأطِبّا… متابعة قراءة خلط الغرام الشجو في أمشاجه

يا بركة المجد يا ليث الوغا المفترس

يا بركة المجد يا ليث الوغا المفترس ومن لنا عند لزبات النوى ترس أقسم بمحمرّ سمرك والحسام الورس لولاك رحنا سبايا بين أيدي الفرس واِضحت رسوم الحوبزة عافيات درس لكن يا من يعلم كل عالم درس قد خصنا اللَه من ذاتك بسمح شرس فأنقذتنا بعد ما طحنا وجدّ المرس لا زلت بأهل العبا يا بدرنا… متابعة قراءة يا بركة المجد يا ليث الوغا المفترس

فجر الهدى حيدري عم نائله

فَجرُ الهُدى حَيدَرِيٌّ عَمَّ نائِلُهُ بَادِي السَّنَا فَلَكِيَّاتٌ مَرَاتبهُ غَيثُ النَّدَى قَبَسٌ تَهمِي أَنامِلُهُ شَمسُ الدُّنَا أُفُقٌ تَبدُو كَوَاكِبُهُ حَتفُ العِدَا صَاعِدٌ تُخشَى نَوازِلُهُ سمطُ الثَّنَا عِندَ بَيتِ المَالِ صَاحِبُهُ نَابُ الرَّدَى كَفُّ يُمنِ الدَّهرِ كَاهِلُهُ رُوحُ المُنَى مَنهَلٌ طَابَت مَشَارِبُهُ مُروِي الصَّدَى عَلقَمِيٌّ مجَّ عَاسِلُهُ رَحبُ الفَنَا نَبَوِيَّاتٌ مَنَاقِبُهُ عَفُّ الرِّدا فَاضِلٌ عَمَّت فَوَاضِلُهُ… متابعة قراءة فجر الهدى حيدري عم نائله

ما اشتق بياض مسكها الكافور

ما اِشتُقَّ بياضُ مِسكِها الكافورِ مِسكَ الشَّعَرِ إلّا كسرَ الضُحى بتركِ النّورِ زَنْجَ السَّحَرِ خودٌ كَحُلَتْ جُفونُها بالغَسَقِ واِفترّ شُنيبُها لنا عن فلَقِ قد ضمّ لثامُها شُعاعَ الشّفقِ واِستُودِعَ فجرُ نحرِها البلّوري شُهْبَ الدُرَرِ واِنبثّ ظلامُ فرعِها الدّيجوري فوقَ القمرِ الخمرُ ملقَّبٌ بفِيها برُضابْ والطّلعُ بَدا بثغرِها وهْو حُبابْ والدُرُّ بنُطقِها مُسمّى بخِطابْ بِكرٌ بزغَتْ… متابعة قراءة ما اشتق بياض مسكها الكافور