أمن البروج تعد أكناف الحمى

أمنَ البُروجِ تُعدُّ أكناف الحِمى فلقد حَوتْ منه المَلاعبُ أنجُما مغنىً توهّمَتِ الحِسانُ بأرضِهِ أنّ الهُبوطَ به العُروجُ إلى السّما أكرِم بها من أوجُهٍ في أوجِه طلعَتْ على جيشِ الدُجى فتصرّما فلكٌ تدلّى أطلَساً وإذا اِستوى هبطَتْ به مصرٌ فصارَ منجّما في كلِّ سِربٍ من فرائِدِ سربِه وضعَ الجمالُ من الفراقِدِ توأَما حسدَ الهِلالُ به… متابعة قراءة أمن البروج تعد أكناف الحمى

يا من به الجمع في يوم الوغا مشهود

يا من بهِ الجمع في يوم الوغا مشهود جوارحي في نوالك لك عليَّ شهود وبعد يا طبّ سقم الممرض المجهود ومن إليهِ المعالي بالورى اِنتسب وماجد بعد خلّاقي عليهِ اِحتسب لما عشقت المدح وأنا عشقت الكسب صيّرت رمحي يراعي والمديح جنود وأتيت غابر على مالك بخمس بنود

نظر البدر وجهها فتلاها

نظرَ البدرُ وجهَها فتَلاها فسَلوهُ عن أُختِها هل حكاها وتراءَتْ للبَدرِ يوماً فأبقَتْ خجَلاً فوقَ وجهِه وجنتَاها وتجلّتْ على النّجومِ فولّتْ واِستقلّتْ بصدرِها فرقَداها وأضافَتْ قُرونَها للّيالي فأطالَتْ على المَشوقِ دُجاها فُتِنَتْ في جمالِها الشُّهْبُ حتّى شاركَتْنا ونازعَتْ في هَواها علِقَتْ شَمسُنا بها فلهذا عينُها في الرّواحِ تُجري دِماها لم تحُلْ من فِراقِها كلَّ يومٍ… متابعة قراءة نظر البدر وجهها فتلاها

روى عن الريق منها الثغر والشنب

رَوى عن الرّيقِ منها الثّغْرُ والشّنَبُ معنىً عن الرّاحِ تَروي نظْمَهُ الحَبَبُ وحدّثَتْ عن نُفوسِ الصّيدِ وجنَتُها أخبارَ صِدقٍ يُقوّيها دمٌ كذِبُ وأرسلَتْ للدُجى من فرعِها مثلاً تمثّلَتْهُ فُروعُ البانِ والعذَبُ وجالَ ماءُ محيّاها فأوهَمَنا أنّ الصّباحَ غَديرٌ موجُهُ ذهَبُ بيضاءُ عن وجهِها في الجنحِ ما سفرَتْ إلّا وقامتْ لها الحِرباءُ ترتقِبُ لم يَلقَها الليلُ… متابعة قراءة روى عن الريق منها الثغر والشنب