من حبها أتمنى أن يلاقيني

مِن حُبِّها أَتَمَنّى أَن يُلاقِيَني مِن نَحوِ بَلدَتِها ناعٍ فَيَنعاها كَيما أَقولُ فِراقٌ لا لِقاءَ لَهُ وَتُضمِرُ النَفسُ يَأساً ثُمَّ تَسلاها وَلَو تَموتُ لَراعَتني وَقُلتُ لَها يا بُؤسَ لِلمَوتِ لَيتَ الدَهرَ أَبقاها

عجبت فطمة من نعتي لها

عَجِبَت فَطمَةُ مِن نَعتي لَها هَل يُجيدُ النَعتَ مَكفوفُ البَصَر بِنتُ عَشرٍ وَثلاثٍ قُسِّمَت بَينَ غُصنٍ وَكثيبٍ وَقَمَر دُرَّةٌ بَحرِيَّةٌ مَكنونَةٌ مازَها التاجِرُ مِن بَينِ الدُرَر أَذرَتِ الدَمعَ وَقالَت وَيلَتي مِن وَلوعِ الكَفِّ رَكّابِ الخَطَر أُمَّتا بَدَّدَ هَذا لُعَبي وَوِشاحي حَلَّهُ حَتّى اِنتَثَر فَدَعيني مَعَهُ يا أُمَّتا عَلَّنا في خَلوَةٍ نَقضي الوَطَر أَقبَلَت مُغضَبَةً تَضرِبُها… متابعة قراءة عجبت فطمة من نعتي لها

يا صاح لا تجر في لومي وتأنيبي

يا صاحِ لا تَجرِ في لَومي وَتَأنيبي ما كُلُّ مَن لَم يُجِب قَوماً بِمَغلوبِ هَب لي اِنتِقاصَكَ عِرضاً غَيرَ مُنتَقَصٍ فَما مَتاعُكَ في الدُنيا بِمَرهوبِ إِنّي وَإِن كانَ حِلمي واسِعاً لَهُمُ لا أَستَهِلُّ عَلى جارٍ بِشُؤبوبِ طَلّابُ أَمرٍ لِهَولِ الناسِ حُظوَتُهُ عَلى القُلوبِ رَكوبٌ غَيرُ مَسلوبِ كَم مِن بَديعَةِ شَرٍّ قَد فَتَكتُ بِها في لَيلَةٍ… متابعة قراءة يا صاح لا تجر في لومي وتأنيبي

يا بنت من لم يك يهوى بنتا

يا بِنتَ مَن لَم يَكُ يَهوى بِنتا ما كُنتِ إِلّا خَمسَةً أَو سِتّا حَتّى حَلَلتِ في الحَشى وَحَتّى فَتَّتِّ قَلبي مِن جَوىً فَاِنفَتّا لَأَنتِ خَيرٌ مِن غُلامٍ بَتّا يُصبِحُ سَكرانَ وَيُمسي بَهتا

وقد كنت في ذاك الزمان الذي مضى

وَقَد كُنتُ في ذاكَ الزَمانِ الَّذي مَضى أُزارُ وَيَدعوني الهَوى فَأَزورُ فَإِن فاتَني إِلفٌ ظَلَلتُ كَأَنَّما يُديرُ حَياتي في يَدَيهِ مُديرُ وَمُرتَجَّةِ الأَردافِ مَهضومَةِ الحَشا تَحورُ بِسحرٍعَينُها وَتَدورُ إِذا نَظَرَت صَبَّت عَلَيكَ صَبابَةً وَكادَت قُلوبُ العالَمينَ تَطيرِ خَلَوتُ بِها لا يَخلُصُ الماءُ بَينَنا إِلى الصُبحِ دوني حاجِبٌ وَسُتورُ

ألا إن قلبي من فراق أحبتي

أَلا إِنَّ قَلبي مِن فِراقِ أَحِبَّتي وَإِن كُنتُ لا أُبدي الصَبابَةَ جازِعُ وَدَمعِيَ بَينَ الحُزنِ وَالصَبرِ فاضِحي وَسِتري عَنِ العُذّالِ عاصٍ وَطائع