لقد ذكرتني ليلة القدر مجلسا

ديوان بشار بن برد

لَقَد ذَكَّرَتني لَيلَةُ القَدرِ مَجلِساً

لِثِنتَينِ مِن شِعبٍ عَلى غَيرِ مَوعِدِ

سَرى بِهِما شَوقٌ إِلَيَّ فَجاءَتا

عَلى وَجَلٍ مِن أَقرَبينَ وَحُسَّدِ

وَكاتَمَتا أُخرى هَوايَ وَغَرَّتا

أَميرَهُما مِنّي بِنُسكٍ وَمَسجِدِ

كَعابٌ وَأُخرى كَالكَعابِ خَريدَةٌ

ثَقالٌ وَلَم تَستَشعِرا عَيشَ جُحَّدِ

فَنَبَّهَني زَيدٌ فَقُمتُ إِلَيهِما

أَجُرُّ أَسابِيَّ الكَرى غَيرَ مُرقَدِ

فَلَمّا اِلتَقَينا بِالحَديثِ تَبَسَّمَت

إِلَيَّ وَقالَت بَيتُ أَمنٍ فَأَنشِدِ

فَعَلَّلتُها حَتّى تَسَحَّرَ طائِرٌ

وَكادَت تَقَضّى سَورَةُ المُتَهَجِّدِ

تَقولُ لي الصُغرى الصَلاةَ وَقَد دَنَت

شَواكِلُ تَوديعِ الإِمامِ المُؤَيَّدِ

وَإِن مَرَّ مُجتازٌ عَلَينا تَقَنَّعَت

مَخافَةَ قَولِ الفاحِشِ المُتَزَيِّدِ

فَقُلتُ لَها أُلقي الصَلاةَ وَأَنثَني

شَفاعَةَ مَن يَأوي لِحَرّانَ مُقصَدِ

تَبَدَّلَ مِن حُبِّ الصَلاةِ حَديثُنا

وَكُنتُ أَراهُ غايَةَ المُتَعَبِّدِ

فَيا مَجلِساً لَم نَقضِ فيهِ لُبانَةً

وَيا لَيلَةً قَد كُنتُ عَنها بِمَقعَدِ

إِذا العاتِقُ العَسراءُ عَتَّقَتِ الهَوى

تَيَسَّرَ مِن أُخرى لَنا غَيرَ مُنكَدِ

لَعَمرُكَ ما تَركُ الصَلاةِ بِمُنكَرٍ

وَلا الصَومِ إِن زارَتكَ أُمُّ مُحَمَّدِ

فَتاةٌ لَها عِندي دَخيلُ كَرامَةٍ

وَساعِفُ حُبٍّ مِن طَريفٍ وَمُتلَدِ

أَهيمُ بِكُم يا حَمدَ إِن كُنتُ خالِياً

وَأَنتِ حَديثُ النَفسِ في كُلِّ مَشهَدِ

وَما كُنتُ أَخشى أَن تَكونَ مَنِيَّتي

مَوَدَّتُكُم يَوماً وَكُنتُ بِمَرصَدِ

وَلِلقَلبِ وَسواسٌ مِنَ الحُبِّ يَغتَدي

وَرائِحُ رَوعاتِ الهَوى المُتَرَدِّدِ

وَكُلُّ خَليلٍ بَعدَ عَينِكِ عَينُهُ

سَتُنكِرُني إِلّا بَقايا التَجَلُّدِ

تَضَمَّخُ بِالجادي إِذا ما تَرَوَّحَت

وَتَدوى إِذا قالَت إِلى كِنِّ مَسجِدِ

إِذا قُلتُ أَوفي العَهدَ قالَت وَأَعرَضَت

سَتُدرِكُ ما قَد فاتَكَ اليَومَ في غَدِ

فَلَم تَرَ عَيني مِثلَها يَومَ عُطِّلَت

سِوى حَلي خَلخالٍ وَقُرطٍ وَمِعضَدِ

أَسيلَةُ مَجرى الدَمعِ مَهضومَةُ الحَشا

كَشَمسِ الضُحى حَلَّت بِبُرجٍ وَأَسعَدِ

تَكادُ إِذا قامَت لِشَيءٍ تُريدُهُ

تَميلُ بِها الأَردافُ ما لَم تَشَدَّدِ

وَقَد نَسِيَت عَهدَ الصَفاءِ وَلَم أَزَل

عَلى ذُكَرٍ مِنها أَروحُ وَأَغتَدي

يُمَوِّتُني شَوقي وَتُحيينِيَ المُنى

فَلَستُ بِحَيٍّ في الحَياةِ وَلا الرَدي

وَما كانَ ما لاقَيتُ مِن وَصلِ غادَةٍ

وَهِجرانِها إِلّا بِما قَدَّمَت يَدي

فَلَمّا رَأَيتُ الحُبَّ لَيسَ بِعاطِفٍ

هَواها وَلا دانٍ لَها بِتَوَدُّدِ

أَخَذتُ بَكَفَّيَّ النَدامَةَ راجِعاً

وَأَيقَنتُ أَنّي عِندَها غَيرُ مُوَطَدِ

عَشِيَّةَ زادَتني الزَيارَةُ فِتنَةً

فَأَقبَلتُ مَحروماً بِها لَم أُزَوَّدِ

وَقَد عَلِمَت حَمّادَةُ النَفسِ أَنَّني

إِلى نائِلٍ لَو نِلتُ مِن وِردِها صَدِ

وَأَنَّ الهَوى إِن لَم تَرُح لي بِزَفرَةٍ

يَكونَ جَوىً بَينَ الجَوانِحِ مُغتَدِ

رابط القصيدة

بشار بن برد

بشار بن برد بن يرجوخ العُقيلي (96 هـ - 168 هـ)، أبو معاذ، شاعر مطبوع إمام الشعراء المولدين. ومن المخضرمين حيث عاصر نهاية الدولة الأموية وبداية الدولة العباسية. ولد أعمى وكان من فحولة الشعراء وسابقيهم المجودين. كان غزير الشعر، سمح القريحة، كثير الافتنان، قليل التكلف، ولم يكن في الشعراء المولدين أطبع منه ولا أصوب بديعا. قال أيمة الأدب: " إنه لم يكن في زمن بشار بالبصرة غزل ولا مغنية ولا نائحة إلا يروي من شعر بشار فيما هو بصدده."وقال الجاحظ: "وليس في الأرض مولد قروي يعد شعره في المحدث إلا وبشار أشعر منه."اتهم في آخر حياته بالزندقة. فضرب بالسياط حتى مات.

هل وجدت خطأ في القصيدة، أرسل لنا تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *