شهدت على الزيدي أن نساءه

شَهِدتُ عَلى الزَيدِيِّ أَنَّ نِساءَهَ ضِياعٌ إِلى أَيرِ العُقَيلِيِّ تَزفِرُ بَلَوتُ بَني زَيدٍ فَما في كِبارِهِم حُلومٌ ولا في الأَصغَرينَ مُطَهَّرُ فَأَبلِغ بَني زَيدٍ وَقُل لِسُراتِهِم وَإِن لَم يَكُن فيهِم سُراةٌ تُوَقَّرُ لأُمِّكُمُ الوَيلاتُ إِنَّ قَصائِدي صَواعِقُ مِنها مُنجِدُ وَمُغَوِّرُ أَجَدَّهُمُ لا يَتَّقون دَنِيَّةً وَلا يُؤثِرونَ الخَيرَ وَالخَيرُ يُؤثَرُ يَلُفّونَ أَولادَ الزِنى في عِدادِهِم فَعِدَّتُهُم… متابعة قراءة شهدت على الزيدي أن نساءه

أعادك طيفها وبما يعود

أَعادَكَ طَيفُها وَبِما يَعودُ وَحُبُّ الغانِياتِ جَوىً يَؤودُ ذَكَرتُ القاطِعاتِ عَلى بِلادٍ فَلِلعَينَينِ مِن سَبَلٍ فَريدُ غَداةَ يَروقُهُ كَفَلٌ نَبيلٌ وَعَينٌ في النِقابِ لَها ضَيودُ وَيَومَ الحِنوِ حِنوِ بَني زِيادٍ قَفا نَبَأٌ وَأَعيُنُهُم شُهودُ يُحَيّي بَعضُنا بَعضاً جِهاراً كَأَنّا لا نُكادُ وَلا نَكيدُ وَمِن بالي وَإِن رَغِموا كَعابٌ غَدَت في الخَزِّ أَو كادَت تَميدُ مُشَهَّرَةُ… متابعة قراءة أعادك طيفها وبما يعود

راحت سليمى تدعوك بالعند

راحَت سُلَيمى تَدعوكَ بِالعَنَدِ وَبِالمُنى في غَدٍ وَبَعدَ غَدِ قالَت سَنَلقاكَ فَرطَ سابِعَةٍ فَقُلتُ يا بَردَها عَلى الكَبِدِ لَيتَ الحَديثَ الَّذي وَصَفتِ لَنا يَكونُ بَيعاً بِالمالِ وَالوَلَدِ ثُمَّ اِنثَنَت وَاِنتَظَرتُ مَوعِدَها أَرجو وَفاءً بِهِ عَلى الأَمَدِ حَتّى إِذا ما عَدَدتُ سابِعَةً وَزِدتُ سَبعاً فَضلاً عَلى العَدَدِ قالَت بِعَيني عَينٌ مُوَكَّلَةٌ وَالأُسدُ حَولي فَكَيفَ بِالأُسُدِ ما… متابعة قراءة راحت سليمى تدعوك بالعند

كل امرئ نصب لحاجته

كُلُّ اِمرِئٍ نَصبٌ لِحاجَتِهِ وَعَلَيهِ يُحمَلُ أَو لَهُ نَصَبُه فَاِربَع عَلى خُلُقٍ لَهُ خَطَرٌ في الصالِحينَ يَفوزُ مُحتَسِبُه عِيُّ الشَريفِ يَشينُ مَنصِبَهُ وَتَرى الوَضيعَ يَزينُهُ أَدَبُه وَحِراثَةُ التَقوى لِمُحتَرِثٍ كَرَمُ المَعادِ وَما لَهُ حَسَبُه وَتَنَقُّصُ المَولى مَوالِيَهُ عارٌ يَكونُ بِوَجهِهِ نَدَبُه وَإِذا نَسيبُكَ غُلَّ ساعِدُهُ وَنَأى فَلَيسَ بِنافِعٍ نَسَبُه وَمِنَ البَلاءَ أَخٌ جِنايَتُهُ عَلَقٌ بِنا… متابعة قراءة كل امرئ نصب لحاجته

يا قلب ما لي أراك لا تقر

يا قَلبُ ما لي أَراكَ لا تَقِرُّ إِيّاكَ أَعني وَعِندَكَ الخَبَرُ أَبناءُ ذي التاجِ ذُو رُعَينٍ وَرَه طُ المُصطَفى لَيسَ فَوقَهُم بَشَرُ قَومٌ لَهُم تُشرِقُ البِلادُ إِذا راحوا وَمَدَّت عَلَيهِمُ الحَجَرُ صَفا لَهُم مَنحَرُ الهَدِيِّ فَبَي تُ اللَهِ فَالمَوقِفانِ فَالسُوَرُ فَزَمزَمٌ فَالجِمارُ فَالحَوضُ فَال مَسعى فَذاكَ المَقامُ مُحتَظَرُ ميراثُ مَن بورِكَت نُبوءَتُهُ فَالدّينُ فيهِم فَالأَمرُ… متابعة قراءة يا قلب ما لي أراك لا تقر