ورب ليل طربت فيه

ديوان الشريف الرضي

وَرُبَّ لَيلٍ طَرِبتُ فيهِ


وَما اِستَرَقَّتنِيَ العُقارُ


صَحَوتُ مِن سُكرِهِ وَلَكِن


بي مِن بَقايا الهَوى خُمارُ


نَجهَلُ فيهِ مَعَ الأَغاني


وَالجَهلُ في مِثلِهِ وَقارُ


لَمّا اِستَضاءَ الظَلامُ مِنّا


تَعانَقَ اللَيلُ وَالنَهارُ


زارَ حَبيبُ الفُؤادِ فيهِ


مِن بَعدِ ما اِستُبعِدَ المَزارُ


إِذا تَناءَت بِنا قُلوبٌ


فَلا تَدانَت بِنا دِيارُ

رابط القصيدة

الشريف الرضي

أبو الحسن، السيد محمد بن الحسين بن موسى، ويلقب بالشريف الرضي (359 هـ - 406 هـ / 969 - 1015م) هو الرضي العلوي الحسيني الموسوي. شاعر وفقيه ولد في بغداد وتوفي فيها. عمل نقيباً للطالبيين حتى وفاته.

هل وجدت خطأ في القصيدة، أرسل لنا تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *