ليس على الشيب للغواني

ديوان الشريف الرضي

لَيسَ عَلى الشَيبِ لِلغَواني


وَإِن تَجَمَّلنَ مِن قَرارِ


كَأَنَّما البيضُ مِن لِداتي


ضَرائِرُ البيضِ مِن عِذاري


إِن خَيَّمَت هَذِهِ بِأَرضي


تَحَمَّلَت تِلكَ عَن دِياري


أَرَينَ في رَأسِيَ اللَيالي


شَرَّ ضِياءٍ لِشَرِّ نارِ


يُبدي الخَفِيّاتِ مِن عُيوبي


وَيُظهِرُ السِرَّ مِن عَواري


أَعدو بِهِ اليَومَ لِلغَواني


أَعدى مِنَ الذِئبِ لِلضَواري


وَكُنَّ طَربى إِلى طُروقي


إِذ لَيلُ رَأسي بِلا دَراري


فَمُذ أَضاءَ المَشيبُ فودي


تَوَرَّعَ الزَورُ عَن مَزاري


مِثلُ الخَيالاتِ زُرنَ لَيلاً


وَزُلنَ مَع طالِعِ النَهارِ

رابط القصيدة

الشريف الرضي

أبو الحسن، السيد محمد بن الحسين بن موسى، ويلقب بالشريف الرضي (359 هـ - 406 هـ / 969 - 1015م) هو الرضي العلوي الحسيني الموسوي. شاعر وفقيه ولد في بغداد وتوفي فيها. عمل نقيباً للطالبيين حتى وفاته.

هل وجدت خطأ في القصيدة، أرسل لنا تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *