إن غرب الدهر مصقول

ديوان الشريف الرضي

إِنَّ غَربَ الدَهرِ مَصقولُ


وَغِرارَ الجَدِّ مَسلولُ


وَرِداءَ الفَجرِ مُنسَحِبٌ


وَنِطاقَ اللَيلِ مَسدولُ


وَحَواشي الجَوِّ ناصِلَةٌ


وَالدُجى بِالصُبحِ مَطلولُ


وَثَنايا اليَومِ يُضحِكُها


مِن قُدومِ العيدِ تَقبيلُ


شَهِدَت فينا مَخائِلُهُ


أَنَّ هَذا الصَومَ مَقبولُ


فَأَطِع حُكمَ السُرورِ وَإِن


زُخرِفَت فيهِ الأَضاليلُ


وَتَعَلَّل بِالمُدامِ لَهُ


إِنَّما الدُنيا تَعاليلُ

رابط القصيدة

الشريف الرضي

أبو الحسن، السيد محمد بن الحسين بن موسى، ويلقب بالشريف الرضي (359 هـ - 406 هـ / 969 - 1015م) هو الرضي العلوي الحسيني الموسوي. شاعر وفقيه ولد في بغداد وتوفي فيها. عمل نقيباً للطالبيين حتى وفاته.

هل وجدت خطأ في القصيدة، أرسل لنا تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *