قد أمات الهجران صبيان قلبي

قَد أَماتَ الهِجرانُ صِبيانُ قَلبي فَفُؤادي مُعَذَّبٌ في خِبال كَسَرَ البَينُ لَوحَ كَبدي فَما أَطـ ـمَعَ مِمَّن هَوَيتَهُ في وِصال رَفَعَ الرَقَمُ مِن حَياتي وَقَد أَطـ ـلَقَ مَولايَ حَبلَهُ مِن حِبالي مَشقُ الحُبِّ في فُؤادي لَو حيـ ـنَ فَاِغرى جَوانِحي بِالسِلالِ لاقَ قَلبي بَنانَه فَمَدادُ الـ ـعَينِ مِن هَجرِ مالِكي في اِنهِمالِ كَرَسفِ البَينِ سودُ… متابعة قراءة قد أمات الهجران صبيان قلبي

يطيب العيش أن تلقى حكيما

يَطيبُ العَيشَ أَن تَلقى حَكيماً غَذاهُ العِلمُ وَالظَنُّ المُصيب فَيَكشِفُ عَنكَ حيرَةَ كُلِّ جَهل فَفَضلُ العِلمِ يَعرِفُهُ الأَديب سَقامَ الحِرصِ لَيسَ لَهُ دَواءُ وَداءُ الجَهلِ لَيسَ لَهُ طَبيب

نسب الجماز مقصور

نَسَبِ الجِمازُ مَقصو رَ إِلَيهِ مُنتَهاهُ تَنتَهي الأَحسابُ بِالنا سِ وَلا تَعدو قِفاهُ يَتَحاجى في أَبي الجِم ازِ مَن هُوَ كاتِباهُ لَيسَ يَدري مِن أَبو الجِم ازِ إِلّا مِن بَراهُ

إن يهدم الصد من جسمي معالفه

إِن يَهدُمَ الصَدُّ مِن جِسمي مَعالِفَه فَإِنَّ قَلبي بَقَت الوَجدِ مَعمور إِنّي اِمرُؤٌ في وُثاقِ الحُبِّ يَكبَحَهُ لَجامَ هَجرُ عَلى الأَسقامِ مَعذور أَنَل خَليلَكَ نَيلاً مِن وِصالَكَ أَو حُسنُ الرِقادِ فَإِنَّ النَومَ مَأسور أَصابَ حَبلُ شِكالِ الوَصلِ حينَ بَدا وَمُبضِعُ الصَدِّ في كَفَّيهِ مَشهور لَبِستَ بِرَقعِ هَجرٍ بَعدَ ذلِكَ في اِصطَبلِ وُد فَروثُ الحُبِّ مَنثور

يا شبيه الفالوذ في حمرة الخد

يا شَبيهَ الفالوذَ في حَمرَةِ الخَ دِّ وَلَوزينَجَ النُفوسَ الظِماءُ أَنتَ جوزينَج القُلوبَ وَفي اللي نِ كَلينَ الخَبيصَةِ البَيضاءِ عُدتَ مُستَهتِراً بِسَكباجِ وُدٍّ بَعدَ جَواذِبَةِ بِجَنبِ شَواء يا نَسيمُ القُدورِ في يَومِ عُرسٍ وَشَبيهاً بِشَهدَةِ صَفراءِ أَنتَ أَشهى إِلى القُلوبِ مِنَ الزَبَ دِ مَعَ النَرسِيانِ بَعدَ الغَداءِ أَطعَمُ الحاسِدونَ أَلوانَ غَمٍّ في قَصاعِ الأَحزانِ وَالأَدواءِ… متابعة قراءة يا شبيه الفالوذ في حمرة الخد

يكون الخال في وجه مليح

يَكونُ الخالُ في وَجهِ مَليح فَيَكسوهُ المِلاحَةِ وَالجَمالا وَلَستَ تَملِ مِن نَظَرَ إِلَيهِ فَكَيفَ إِذا رَأَيتَ الوَجهَ خالا

إن ابن يحيى عبيد الله أمنني

إِنَّ اِبنَ يَحيى عَبيدَ اللَهِ أَمَّنَني مِنَ الحَوادِثَ بَعدَ الخَوفِ مِن زَمَني فَلَستُ أَحذَرُ حُسّادي وَإِن كَثَروا ما دُمتُ مُمسِكَ حَبلِ مِن أَبي الحَسَنِ

شرب الوصل دستج الهجر فاستطلق

شَرِبَ الوَصلُ دَستَجَ الهَجرِ فَاِستَط لَقَ بَطنُ الوِصالِ بِالاسهال وَرَماني حُبّي بَقولَنجِ بَين مُذهِلٌ عَن مَلامَةِ العَذال فَفُؤادُ الحَبيبِ يَنحَلَهُ السَ لُ وَقَلبي مُعَذَّبٌ بِالمَلال وَفُؤادي مُبرسَم ذو سِقام يا اِبنَ ماسوه ضَل عَنّي اِحتِيالي لَو بِقُراطِ كانَ ما بي وَجالي نوس باتا بِأَكسَفِ بال

شربت بكأس الهوى نبذة معا

شَرِبتُ بِكَأسِ الهَوى نَبذَةً مَعا وَرَقرَقَت خَمرُ الوَصلِ في قَدحِ الهَجر فَمالَت دَنانُ البَينِ يَدفَعُها الصِبا فَكَسَرنَ قَراباتِ حُزني عَلى صَدري وَكانَ مَزاجُ الكَأسِ غِلَّةُ لَوعَة وَدَورَقَ هِجرانُ وَقنينَتي غَدر