طيف تأوب من سعدى فحياني

ديوان البحتري

طَيفٌ تَأَوَّبَ مِن سُعدى فَحَيّاني

أَهواهُ وَهوَ بُعَيدَ النَومِ يَهواني

فَيا لَها زَورَةً يُشفى الغَليلُ بِها

لَو أَنَّها جُلِبَت يَقظى لِيَقظانِ

مَهزوزَةٌ إِن مَشَت لَم تُلفَ هِزَّتُها

لِلخَيزُرانِ وَلَم توجَد مَعَ البانِ

يُدني الكَرى شَخصَها مِنّي وَيوقِظُني

وَجدٌ فَيُبعِدُ مِنّي طَيفَها الداني

حَلَفتُ بِالقُربِ بَعدَ البُعدِ مِن سَكَنٍ

وَبِالوِصالِ أَتى في إِثرِ هِجرانِ

أَنَّ اِبنَ مِصقَلَةَ البَكرِيَّ دافَعَ لي

عَن نِعمَتي وَكفاني العُظمَ مِن شاني

مُهَذَّبٌ لَم يَزَل يَسمو إِلى كَرَمٍ

مُجَدَّدٍ لَيسَ يُبليهِ الجَديدانِ

خِرقٌ مَتى خِفتُ مِن دَهرٍ تَصَرُّفُهُ

كانَ المُجيرَ عَلَيهِ دونَ إِخواني

أَغَرُّ كَالقَمَرِ المَسعودِ طَلعَتُهُ

إِذا تَبَلَّجَ عَن طولٍ وَإِحسانِ

يَندى حَياءٍ وَتَندى كَفُّهُ كَرَماً

كَاللَيثِ تَخلِجُهُ في الجَوِّ ريحانِ

إِسلَم أَبا الصَقرِ لِلمَعروفِ تَصنَعُهُ

وَالمَجدِ تَبنيهِ في ذُهلِ بنِ شَيبانِ

قَد أَلقَتِ الغَرَبُ الآمالَ راغِبَةً

إِلَيكَ مِن مُجتَدٍ جَدوى وَمِن جانِ

فَالنَيلُ لِلمُعتَفي يَلقَونَهُ أَبَداً

لَدَيكَ مُقتَبَلاً وَالفَكُّ لِلعاني

رابط القصيدة

البحتري

البحتري (205 هجري - 284 هجري): هو أبو عبادة الوليد بن عبيد بن يحيى التنوخي الطائي، أحد أشهر الشعراء العرب في العصر العباسي. البحتري بدوي النزعة في شعره، ولم يتأثر إلا بالصبغة الخارجية من الحضارة الجديدة. وقد أكثر من تقليد المعاني القديمة لفظيا مع التجديد في المعاني والدلالات، وعرف عنه التزامه الشديد بعمود الشعر وبنهج القصيدة العربية الأصيلة ويتميز شعره بجمالية اللفظ وحسن اختياره والتصرف الحسن في اختيار بحوره وقوافيه وشدة سبكه ولطافته وخياله المبدع.

هل وجدت خطأ في القصيدة، أرسل لنا تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *