يا شاعرا أمسى يحوك مديحه

ديوان ابن الرومي

يا شاعراً أمسَى يَحُوكُ مديحَهُ

في شَرِّ جيل شرِّ أهل زمانِ

ما تستحق ثوابَ من كابرْتَه

ورميتَه بالإفكِ والعدوان

قومٌ تذكِّرُهم فضائلَ غَيرِهم

فيرون ما فيهم من النُّقصان

فإذا مدحتَهم فتحتَ عليهِمُ

باباً من الحسرات والأحزان

ظلَمَ امرؤٌ أهدَى المديح إليهمُ

ثم استتاب مثوبةَ الإحسان

أيُمينُهُمْ أسفاً ويطلب رِفْدَهُمْ

لقد اغتدى في الظُّلْم والعُدُوان

رابط القصيدة

ابن الرومي

أبو الحسن علي بن العباس بن جريج وكنيته ابن الرومي نسبة لأبيه، ولد ببغداد عام 221هـ - 836م، ابن الرومي شاعر كبير من العصر العباسي، من طبقة بشار والمتنبي، شهدت حياته الكثير من المآسي والتي تركت آثارها على قصائده، تنوعت أشعاره بين المدح والهجاء والفخر والرثاء، وكان من الشعراء المتميزين في عصره، وله ديوان شعر مطبوع.

هل وجدت خطأ في القصيدة، أرسل لنا تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *