وشيخ ينظف أعفاجه

ديوان ابن الرومي

وِشيخ يُنظِّف أعفاجَه

غُلام له حادرٌ أشقرُ

فمَبْعرُهُ مثلُ حُلقومه

وإن قلتُ مَبعرهُ أطهر

أحبَّ الطهارة من داخلٍ

فلم يرض منها بما يظهر

وما استدخل الأيرَ من شهوةٍ

ولكن به المذهبُ الأكبر

رأى طُهر ظاهره لا يتم

م أو يطهرَ الأدَمُ الأحْمر

وصان أناملَهُ أن تَمْس

سَ ما يُتحامَى وما يُقذَر

لذلك ليست تزال استه

يخضخضها مِخْوَض أعجر

يَغيبُ وبُرنُسُهُ أحمرٌ

ويبدو وبُرْنسه أصفر

رابط القصيدة

ابن الرومي

أبو الحسن علي بن العباس بن جريج وكنيته ابن الرومي نسبة لأبيه، ولد ببغداد عام 221هـ - 836م، ابن الرومي شاعر كبير من العصر العباسي، من طبقة بشار والمتنبي، شهدت حياته الكثير من المآسي والتي تركت آثارها على قصائده، تنوعت أشعاره بين المدح والهجاء والفخر والرثاء، وكان من الشعراء المتميزين في عصره، وله ديوان شعر مطبوع.

هل وجدت خطأ في القصيدة، أرسل لنا تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *