مسقم عن سقم جفن

ديوان ابن الرومي

مُسْقِمٌ عن سُقْمِ جَفْنِ

ضاحكٌ عن حَبِّ مُزْنِ

مُطلِعٌ من جَيبه شَمْ

ساً بدت في يوم دَجْن

لائثٌ مِئْزَرَهُ فَوْ

قَ كثيبٍ تحتَ غُصن

رشأٌ قد جاوزَ الحُس

نُ به حدَّ التَّمنِّي

آدميٌّ غير أن الْ

خَلقَ في صورةِ جِنِّي

مُؤْنِسي في كل حالٍ

مُسعِدي في كل فَنّ

مُلِّكتْ كَفَّايَ منه

مثلَ ما مُلِّكَ مِنِّي

لستُ عنه صابراً يو

ماً ولا يصبِر عني

رابط القصيدة

ابن الرومي

أبو الحسن علي بن العباس بن جريج وكنيته ابن الرومي نسبة لأبيه، ولد ببغداد عام 221هـ - 836م، ابن الرومي شاعر كبير من العصر العباسي، من طبقة بشار والمتنبي، شهدت حياته الكثير من المآسي والتي تركت آثارها على قصائده، تنوعت أشعاره بين المدح والهجاء والفخر والرثاء، وكان من الشعراء المتميزين في عصره، وله ديوان شعر مطبوع.

هل وجدت خطأ في القصيدة، أرسل لنا تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *