ما نكهت في مجلس شنطف

ديوان ابن الرومي

ما نكهتْ في مجلس شُنطفٌ

إلا خَشينا قتلَها نفسا

مقصوعة الخِلقة دَحداحة

تطرحها القِلّةُ في المَنْسا

نكهتُها تقتلُ جُلاسها

لقرب مَفساها في المحسَى

واسعةُ الثقبين بغَّاءةٌ

قد أقطعت بيعتَها القَسّا

خافت على عذرتها غيلةً

فاتخذت فقحتها ترسا

وإن تشاجتْ سمعت هاتفاً

يهتفُ من خلفٍ بها تعسا

تالله أدرِي عند إبذارها

أأبذرتْ أم أندرت جعسا

أندرْ لها ضِرساً إذا أبذرت

بل لا تدع في فمها ضرسا

أغضبني الشعر فعاقبتُهُ

بوجهها فاعتدَّهُ حبسا

رابط القصيدة

ابن الرومي

أبو الحسن علي بن العباس بن جريج وكنيته ابن الرومي نسبة لأبيه، ولد ببغداد عام 221هـ - 836م، ابن الرومي شاعر كبير من العصر العباسي، من طبقة بشار والمتنبي، شهدت حياته الكثير من المآسي والتي تركت آثارها على قصائده، تنوعت أشعاره بين المدح والهجاء والفخر والرثاء، وكان من الشعراء المتميزين في عصره، وله ديوان شعر مطبوع.

هل وجدت خطأ في القصيدة، أرسل لنا تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *