لو كنت أنت حنينا في حذاقته

ديوان ابن الرومي

لو كنت أنت حُنيناً في حذاقته

أو مَعْبداً رأسَ من غنى من البشرِ

أو كنت كابن سُريجٍ في تقادُمه

أو الغريض ففيهم منتهى العبر

هل كنت تُطرِب إلا مَن تشاكلهُ

ولو أعانك صوت الدف والوتر

إن الكلاب مغنيها ومطربها

في صوته عمر فاسلح على عمر

والقحطبي إذا غناك مرتجلاً

فقل خريت وقم عن مُطَّلٍ بخر

لو كان في سُعُرٍ والناسُ في سَقرٍ

لمات سامعه من شدة الخصر

إن جاء يفخر بالعباس والده

فقل فخرت بشيخٍ أرملٍ ذكر

رابط القصيدة

ابن الرومي

أبو الحسن علي بن العباس بن جريج وكنيته ابن الرومي نسبة لأبيه، ولد ببغداد عام 221هـ - 836م، ابن الرومي شاعر كبير من العصر العباسي، من طبقة بشار والمتنبي، شهدت حياته الكثير من المآسي والتي تركت آثارها على قصائده، تنوعت أشعاره بين المدح والهجاء والفخر والرثاء، وكان من الشعراء المتميزين في عصره، وله ديوان شعر مطبوع.

هل وجدت خطأ في القصيدة، أرسل لنا تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *