لعمري لقد أنكرت غير نكير

ديوان ابن الرومي

لعمري لقد أنكرتَ غيرَ نكيرِ

عُبُوس الغواني لابتسام قَتيرِ

كذا هنّ لا يوقعنَ وُدّاً على امرئٍ

أطارت غُراباً عنه كفُّ مُطيرِ

وللشَّيب جَهرٌ والشبيبة طُرّةٌ

وليس جَهيرٌ في الصِّبا كطَريرِ

عزاؤك عن ظبيٍ طَرير فإنه

بعينيك إذ شيَّبت غير غرير

رأيت حياةَ المرءِ بعد مشيبه

إذا زاول الدنيا حياةَ أسير

خليليَّ هل من نُهية الشّيب عائضٌ

لمعتاضِها من حَبْرةٍ وحَبير

وبنتِ نعيم في ضبابة عنبرٍ

تفورُ وطوراً في عَجاجِ عَبير

برَهْرهةٍ لم تُغْزَ إلا بناعمٍ

ولم تُسقَ من ماءٍ بغير نَمير

مضمّخة اللَّباتِ تحسب نحرها

من المسك والجاديِّ نحر نَحير

محجّبةٌ تحتلّ عليا خَوَرْنقٍ

تشارف أنهاراً خلال سَدير

سَقَتْني بعينيها وفيها وَدَلِّها

خُموراً لها ليستْ خمور عَصير

من الظّبياتِ العاطيات لمُجتنِي

ثمار قلوبٍ لا لحَبِّ بَذير

تُغيرُ على الجَلْد اللبيبِ فتستبي

حِجاه ولم تحمل سلاحَ مُغيرِ

بدرٍّ نثيرٍ من حديثٍ تحفُّهُ

بآخر في سِمطين غير نثيرِ

رابط القصيدة

ابن الرومي

أبو الحسن علي بن العباس بن جريج وكنيته ابن الرومي نسبة لأبيه، ولد ببغداد عام 221هـ - 836م، ابن الرومي شاعر كبير من العصر العباسي، من طبقة بشار والمتنبي، شهدت حياته الكثير من المآسي والتي تركت آثارها على قصائده، تنوعت أشعاره بين المدح والهجاء والفخر والرثاء، وكان من الشعراء المتميزين في عصره، وله ديوان شعر مطبوع.

هل وجدت خطأ في القصيدة، أرسل لنا تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *