كان هزلا فعاد جدا غرامي

ديوان ابن الرومي

كان هزلاً فعاد جِدّاً غرامي

وعذابُ الهوى غُلامُ غلامِ

أمرتْ قدَّها يقودُ إليها ال

قلْبَ مني فقاده بزمام

لو سألتَ القضيبَ قال ولم يك

ذبْكَ منها استعرتُ حسنَ القوام

جمعتْ طرَّةً وقدَّاً ووجهاً

ونُهوداً ونغمةً في نظام

فهْيَ أوْلَى في الوصفِ إن صدقَ الوصْ

فُ من البدرِ بالبها والتَّمام

اسقني من مُدام ريقتها العذْ

بة إذ قد حُرِمْتُ شربَ المُدام

فمُدام الكُرومِ غيرُ حلال

وهْيَ تَسقي المُدامَ غيرَ حرام

وترشَّفْ منها لمىً فهْو كأْسٌ

ليسَ في شربِ خمرها من أَثام

ما أرى لي في رَبْعِ حُبٍّ إذا لم

أحظَ فيه بنائل من مُقام

وعدتْني وعداً فهاجتْ حروباً

بين عَيْني فيه وبين المنام

بتُ شر المبيت ما ذُقْتُ غُمْضاً

طولَ ليلي والليلُ ليلُ تمام

صيرتْ لي اللقاء في كُلِّ شهْرٍ

وأراه يصيرُ في كُلِّ عام

ليس في العالمين أسوأ حالاً

مِنْ مُحبٍّ بِقَيْنَةٍ مُسْتهام

شاربٌ طولَ دهره كأسَ غَيْظٍ

وعتابٍ ما يَنْقَضي واهتمامِ

سأُسَلِّي نفسي وأسبِقُ يأْساً

لِسُلُوِّي ملامَة اللُّوَّام

رابط القصيدة

ابن الرومي

أبو الحسن علي بن العباس بن جريج وكنيته ابن الرومي نسبة لأبيه، ولد ببغداد عام 221هـ - 836م، ابن الرومي شاعر كبير من العصر العباسي، من طبقة بشار والمتنبي، شهدت حياته الكثير من المآسي والتي تركت آثارها على قصائده، تنوعت أشعاره بين المدح والهجاء والفخر والرثاء، وكان من الشعراء المتميزين في عصره، وله ديوان شعر مطبوع.

هل وجدت خطأ في القصيدة، أرسل لنا تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *