جعل الله مهربا وامتطى الليل مركبا

ديوان ابن الرومي

جعلَ اللَّه مهْرَبا

وامْتَطَى الليلَ مركبَا

خادمٌ كان مرَّةً

مُسْرِفاً ثم أَعْتَبَا

راكعاً ساجداً لهُ

ليس يألُو تَقُرُّبا

فَرَضَ الخوفُ دمْعَهُ

لثرى الأرضِ مشربا

لوْ تراهُ إذا دعا

يا مليكاً مُحجّبا

اعفُ عنّي فقد رَكِبْ

تُ من الأمر معطبا

كسَّبَتْني جرائمي

مكسباً ساء مكسبا

ثم يهتزّ كالقضيـ

ـب إذا هبّت الصَّبَا

أمِنَ الخوفَ عندها

ظَنُّهُ أنْ يُخَيَّبَا

رابط القصيدة

ابن الرومي

أبو الحسن علي بن العباس بن جريج وكنيته ابن الرومي نسبة لأبيه، ولد ببغداد عام 221هـ - 836م، ابن الرومي شاعر كبير من العصر العباسي، من طبقة بشار والمتنبي، شهدت حياته الكثير من المآسي والتي تركت آثارها على قصائده، تنوعت أشعاره بين المدح والهجاء والفخر والرثاء، وكان من الشعراء المتميزين في عصره، وله ديوان شعر مطبوع.

هل وجدت خطأ في القصيدة، أرسل لنا تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *