تكايدنا شنطف

ديوان ابن الرومي

تكايدنا شنطفُ

وشعرتها تَنطفُ

فتنثر أبعارَها

وترصف ما ترصفُ

تقول بلا كلفةٍ

وتكلف ما تكلف

أعِدُّوا إذا أندرت

سماديّةً تُجرَف

مشوهة قحبة

عنابلها تنقف

يهملج تقحيبها

وتكريعها يقطف

إذا فقدت فسوها

فأنفاسها تخلف

تشرف بالموبقا

ت لو أنها تشرف

ولو أنها في القيو

د تحجل أو ترسف

لهامت إلى مدمج

لِهامَتِهِ أحرف

تظل إذا خاضها

وأحشاؤها ترجف

وتقوى على دسِّه

وعن سلِّه تضعف

على أنها لا تنا

ك بالغُرم أو تلطف

تراها إذا شوهدت

وصفّاعها يعنف

ومن ذا يرى قردة

تُغنّي فلا يسخُف

أشنطف ما يشتهي

جماعك من يظرف

ولا أنت ممن يرو

ق عيناً ولا يطرف

نأى القبح عن يوسف

وأنت له يوسف

رابط القصيدة

ابن الرومي

أبو الحسن علي بن العباس بن جريج وكنيته ابن الرومي نسبة لأبيه، ولد ببغداد عام 221هـ - 836م، ابن الرومي شاعر كبير من العصر العباسي، من طبقة بشار والمتنبي، شهدت حياته الكثير من المآسي والتي تركت آثارها على قصائده، تنوعت أشعاره بين المدح والهجاء والفخر والرثاء، وكان من الشعراء المتميزين في عصره، وله ديوان شعر مطبوع.

هل وجدت خطأ في القصيدة، أرسل لنا تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *