الشيب أحلم والشبيبة أظرف

ديوان ابن الرومي

الشيب أحلم والشبيبة أظرفُ

والرشد أسلم والغواية أترفُ

ذهب الشباب فبان ما لا يرتجى

وأتى المشيب فجاء ما لا يصرف

وكلاهما لا بد منه لمن نجا

من أن يعاجله ردى مستسلف

والمرء أما من مخاوف دهره

فحرىً وأما بالمنى فمسوِّف

ولربما عدلت عليك صروفه

فأصابك المأمول والمتخوف

أصبحت أنظر في الأمور فأجتوي

منها عيوب عواقب تتكشف

والشيب أغراني بذاك ولم يزل

يغري الغوي برشده ويعنِّف

عجباً لذمي ما يزيد هدايتي

غضباً لآخر كان بي يتعسف

سقت الشباب سجال غيث وكف

يروينه وسجال دمع ذُرَّف

وأظل أزماناً خلت ومعاهداً

ورقٌ تظلُّ غصونه تتعطّف

أيام ينسيني الخطوب وذكرها

شرخُ الشبيبة والصبا والقرقف

رابط القصيدة

ابن الرومي

أبو الحسن علي بن العباس بن جريج وكنيته ابن الرومي نسبة لأبيه، ولد ببغداد عام 221هـ - 836م، ابن الرومي شاعر كبير من العصر العباسي، من طبقة بشار والمتنبي، شهدت حياته الكثير من المآسي والتي تركت آثارها على قصائده، تنوعت أشعاره بين المدح والهجاء والفخر والرثاء، وكان من الشعراء المتميزين في عصره، وله ديوان شعر مطبوع.

هل وجدت خطأ في القصيدة، أرسل لنا تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *