إن أبا حفص له

ديوان ابن الرومي

إنَّ أبا حفصٍ له

هامةُ صدقٍ نَزِهَهْ

صَنَّعَها خالقُها

للصفعِ من كل جِهَهْ

لو لم تَجُل فيها يَدي

يوماً لظلَّتْ ولهَهْ

كأنها أمنيةٌ

أو حاجةٌ مُتَّجههْ

تنزلُ فيها فَتَرى

صَحَارِياً مُشتبههْ

تظلُّ كَفِّي كُلما

نزلتُ فيها فكِههْ

كأنما لَمَسْتُها

ثَدْيُ فتاة فَرهَهْ

ما لمتُ نَفْساً أصبحتْ

غَرْثَى إليها شرههْ

تَحلُم في النومِ بها

بالليلِ بل مُنْتَبههْ

رابط القصيدة

ابن الرومي

أبو الحسن علي بن العباس بن جريج وكنيته ابن الرومي نسبة لأبيه، ولد ببغداد عام 221هـ - 836م، ابن الرومي شاعر كبير من العصر العباسي، من طبقة بشار والمتنبي، شهدت حياته الكثير من المآسي والتي تركت آثارها على قصائده، تنوعت أشعاره بين المدح والهجاء والفخر والرثاء، وكان من الشعراء المتميزين في عصره، وله ديوان شعر مطبوع.

هل وجدت خطأ في القصيدة، أرسل لنا تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *