أفي هوى يوسف ألام

ديوان ابن الرومي

أفي هوى يوسفٍ أُلامُ

بدرٌ تجلَّى له الظَّلامُ

للغُصْنِ منه إذا تثَنَّى

في مشيه اللِّينُ والقوام

يُديرُ من طرفهِ كؤوساً

تفعل ما تفعلُ المُدام

بعارضيْهِ رياضُ حُسْنٍ

للنَّور مِن زَهرِها ابتسام

من زغباتٍ منظَّمات

في خدِّهِ زانَها النِّظام

والشعر نقصٌ لكلِّ خدٍّ

والشعرُ في خدهِ تمام

لها وما إنْ لهوتُ عنهُ

ونامَ عنِّي وما أنام

يدنُو فإن رمتَ منه نَيْلاً

أعياكَ في نيله المرام

تملكُ مِنِّي القيادَ سلْمَى

ولا كما يملك الغُلام

يا ليتَهُ ليلةً ضجيعي

وللعدى آنُفٌ رغام

أضُمُّهُ بعد لثْم فيهِ

إلى حشاً حشوُهُ الغرام

يُقنِعُني منه حين ينْأى

في عيشتي زَوْرةٌ لمام

ليس على عاشقٍ تَمَنَّى

زَوْرَةَ معشوقهِ أَثام

إنَّ الذي شفَّني هواهُ

يَحلُّ في مثلهِ الحرام

رابط القصيدة

ابن الرومي

أبو الحسن علي بن العباس بن جريج وكنيته ابن الرومي نسبة لأبيه، ولد ببغداد عام 221هـ - 836م، ابن الرومي شاعر كبير من العصر العباسي، من طبقة بشار والمتنبي، شهدت حياته الكثير من المآسي والتي تركت آثارها على قصائده، تنوعت أشعاره بين المدح والهجاء والفخر والرثاء، وكان من الشعراء المتميزين في عصره، وله ديوان شعر مطبوع.

هل وجدت خطأ في القصيدة، أرسل لنا تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *