أغضبني بالأمس ما سمتني

ديوان ابن الرومي

أغضبَني بالأمس ما سُمتَني

فأرضني منهُ ولا تَغْضَبِ

وكن إذا استُعْتِبتَ من جَفوةٍ

يا ابن علي خيرَ مستعتَبِ

أظهرَ ما تُضمِرُ لي كلَّهُ

حَملُكَ إيّايَ على الأجربِ

وأنني عاتبتُ فيما جرى

عليَّ من ذاك فلم أُعتبِ

بل قلتَ في شِبْداز ما قُلتَهُ

واضِعَ قدري رافِعَ المركَبِ

وبين شِبْدازَ وبرْذَوْنِكُمْ

لي مَركبٌ منِّي لم يُنكَبِ

رِجلَي أولَى بيَ إنِّي امرؤٌ

إذا عَدِمتُ الطِّرف لم أركَبِ

ما أنا بالراضي ببعض الذي

أصبحت ترضَى لي فلا تُكذبِ

رابط القصيدة

ابن الرومي

أبو الحسن علي بن العباس بن جريج وكنيته ابن الرومي نسبة لأبيه، ولد ببغداد عام 221هـ - 836م، ابن الرومي شاعر كبير من العصر العباسي، من طبقة بشار والمتنبي، شهدت حياته الكثير من المآسي والتي تركت آثارها على قصائده، تنوعت أشعاره بين المدح والهجاء والفخر والرثاء، وكان من الشعراء المتميزين في عصره، وله ديوان شعر مطبوع.

هل وجدت خطأ في القصيدة، أرسل لنا تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *