إلياس كن في ضمان الله والذمم

ديوان أبو تمام

إِلياسُ كُن في ضَمانِ اللَهِ وَالذِمَمِ

ذا مُهجَةٍ عَن مُلِمّاتِ النَوى حَرَمِ

سَلامَةً لَكَ لا تَهتاجُ نَضرَتُها

وَدَعدَعاً وَلَعاً في النَعلِ وَالقَدَمِ

اللَهُ عافاكَ مِنها عِلَّةً عَرَضاً

لَم تُنحِ أَظفارَها مِن سَقَمِ

تَكَشَّفَت هَبَواتُ الثَغرِ مُذ كَشَفَت

آلاءُ رَبِّكَ ما اِستَشعَرتَ مِن سَقَمِ

فَإِن يَكُن وَصَبٌ عايَنتَ سَورَتَهُ

فَالوِردُ حِلفٌ لِلَيثِ الغابَةِ الأَضِمِ

إِنَّ الرِياحَ إِذا ما أَعصَفَت قَصَفَت

عيدانَ نَجدٍ وَلَم يَعبَأنَ بِالرَتَمِ

بَناتُ نَعشٍ وَنَعشٌ لا كُسوفَ لَها

وَالشَمسُ وَالبَدرُ مِنهُ الدَهرَ في الرَقِمِ

وَالحادِثاتُ عَدُوُّ الأَكرَمينَ فَما

تَعتامُ إِلّا اِمرَاً يَشفى مِنَ القَرَمِ

فَليَهنَكَ الأَجرُ وَالنُعمى الَّتي عَظُمَت

حَتّى جَلَت صَدَأَ الصَمصامَةِ الخَذِمِ

قَد يُنعِمُ اللَهُ بِالبَلوى وَإِن عَظُمَت

وَيَبتَلي اللَهُ بَعضَ القَومِ بِالنِعَمِ

رابط القصيدة

أبو تمام

أَبو تَمّام (188 - 231 هـ / 803-845م) هو حبيب بن أوس بن الحارث الطائي، أحد أمراء البيان، ولد بمدينة جاسم (من قرى حوران بسورية) ورحل إلى مصر واستقدمه المعتصم إلى بغداد فأجازه وقدمه على شعراء وقته فأقام في العراق ثم ولي بريد الموصل فلم يتم سنتين حتى توفي بها. في شعره قوة وجزالة، واختلف في التفضيل بينه وبين المتنبي والبحتري، له تصانيف، منها فحول الشعراء، وديوان الحماسة، ومختار أشعار القبائل

هل وجدت خطأ في القصيدة، أرسل لنا تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *