لم يكفها نور خديها ونور نقا

لَم يَكفِها نورُ خَدَّيها وَنورُ نَقاً في ثَغرِها فَأَصارَت عَشرَها عَنَما كانَت أَضَرَّ لِأَهلِ النُسكِ مِن صَنَمٍ فَلِيُبعِدِ اللَهُ تِلكَ الحَودَ وَالصَنَما لَم يَغنَمِ القَيلُ عُدَّت في الإِماءِ لَهُ بَل مُظهِرُ الزُهدِ في أَمثالِها غَنِما

قال قوم ولا أدين بما قالوه

قالَ قَومٌ وَلا أَدينُ بِما قالوهُ إِنَّ اِبنَ آدَمٍ كَاِبنِ عِرسِ جِهلَ الناسُ ما أَبوهُ عَلى الدَه رِ وَلَكِنَّهُ مُسَمّىً بِحَرسِ في حَديثٍ رَواهُ قَومٌ لِقَومٍ رَهنَ طِرسٍ مُستَنسَخٍ بَعدَ طِرسِ

لعمرك ما غادرت مطلع هضبة

لَعَمرُكَ ما غادَرتُ مَطلِعَ هَضبَةٍ مِنَ الفِكرِ إِلّا وَاِرتَقَيتُ هِضابَها أَقَلُّ الَّذي تَجني الغَواني تَبرُّجٌ يُري العَينَ مِنها حَليهَا وَخِضابَها فَإِن أَنتَ عاشَرتَ الكَعابَ فَصادِها وَحاوِل رِضاها وَاِحذَرَ نَّغَضابَها فَكَم بَكَرَت تَسقي الأَمَرَّ حَليلَها مِنَ الغارِ إِذ تَسقي الخَليلَ رُضابَها وَإِنَّ حِبالَ العَيشِ ما عَلِقَت بِها يَدُ الحَيِّ إِلّا وَهيَ تَخشى اِنقِضابَها

أوف ديوني وخل أقراضي

أَوفِ دُيوني وَخَلِّ أَقراضي مِثلُكَ لا يَهتَدي لِأَغراضي ما لِبَني آدَمٍ غَدوا أُمَماً لَهُم عُروضٌ بِغَيرِ أَعراضِ كَم رَجُلٍ ماطَلَت مَنيَّتُهُ قَليلَ مالٍ كَثيرَ أَمراضِ وَهُوَ بِدُنياهُ مولَعٌ كَلِفٌ يَقنَعُ مِن صَيدِها بِمِعراضِ حَلَّت نِحاسَ الناموسِ فِضَّةُ شَي بٍ لَكَ حَلَّت هَديدَ مِقراضِ لَم تَرضَ ذاكَ الفَتاةُ عَنكَ وَلا رَبُّكَ فيما فَعَلتَهُ راضِ قَصّاً وَخَضباً… متابعة قراءة أوف ديوني وخل أقراضي

أنفت وقد أنفت على عقود

أَنِفتُ وَقَد أَنِفتُ عَلى عُقودٍ سِواراً كَي يَقولَ الناسُ حالِ وَكَيفَ أُشيدُ في يَومي بِناءً وَأَعلَمُ أَنَّ في غَدي اِرتِحالي مِحالُكَ زَلَّةٌ وَالدَهرُ خَبٌّ يَسيرُ بِأَهلِهِ قَلِقَ المَحالِ أَقَمنا في الرِحالِ وَنحنُ سَفرٌ كَأَنّا قاعِدونَ عَلى الرِحالِ أَراكَ الجَهلُ أَنَّكَ في نَعيمٍ وَأَنتَ إِذا اِفتَكَرتَ بِسوءِ حالِ إِذا ما كانَ إِثمِدُنا تُراباً فَأَيُّ الناسِ يَرغَبُ… متابعة قراءة أنفت وقد أنفت على عقود

كفي دموعك للتفرق واطلبي

كُفّي دُموعَكِ لِلتَفَرُّقِ وَاِطلُبي دَمعاً يُبارِكُ مِثلَ دَمعِ الزاهِدِ فَبِقَطرَةٍ مِنُ تَبوخُ جَهَنَّمٌ فيما يُقالُ حَديثُ غَيرِ مُشاهِدِ خافي إِلهَكِ وَاِحذَري مِن أُمَّةٍ لَم يَلبَسوا في الدينِ ثَوبَ مُجاهِدِ أَكَلوا فَأَفنوا ثُمَّ غَنّوا وَاِنتَشوا في رَقصِهِم وَتَمَتَّعوا بِالشاهِدِ حالَت عُهودُ الخَلقِ كَم مِن مُسلِمٍ أَمسى يَرومُ شَفاعَةً بِمُعاهِدِ وَهُوَ الزَمانُ قَضى بِغَيرِ تَناصُفٍ بَينَ الأَنامِ… متابعة قراءة كفي دموعك للتفرق واطلبي

أصمت وإن تأب فانطق شطر ما سمعت

أُصمُت وَإِن تَأبَ فَاِنطُق شَطرَ ما سَمِعَت أُذُناكَ فَالفَمُ نِصفُ اِثنَينِ في العَدَدِ وَاِجعَلهُ غايَةَ ما يَأتي اللِسانُ بِهِ وَإِن تَجاوَزَ لَم يَقرُب مِنَ السَدَدِ الناسُ أَجمَعُ مِن دُنياهُمُ خُلِقوا فَما اِنتِقالَكَ مِن أَدٍّ إِلى أَدَدِ بُعداً لَهُم مِن رِجالٍ لا حُلومَ لَهُم يَمشونَ في الوَعثِ إِعراضاً عَنِ الجَدَدِ وَدِدتُ أَنَّ إِلهي كانَ غادَرَني وَمُدَّتي… متابعة قراءة أصمت وإن تأب فانطق شطر ما سمعت

العيش أدى إلى ضر ومهلكة

العَيشُ أَدّى إِلى ضُرٍّ وَمَهلَكَةٍ لَولا الحَياةُ لَكانَ الجِسمُ كَالصَنَمِ مَن يَفقِدِ الحِسَّ لا يُعرَف بِمَخزِيَةٍ إِنَّ الذُبابَ يَعلُ الجَنى يَنَمِ هَذا الأَنامُ لَهُ شَأنٌ يُرادُ بِهِ وَأَنتَ غَيري وَلَيسَ الأَريُ كَالهَنَمِ مَعنىً خَبيءٌ عَلى ما بانَ مِنهُ كَما تُبنى الزَوائِدُ مِن يا أَوسُ لا تَنَمِ وَحاجَةُ النَفسِ تُرضيها بِما سَخَطَت وَكَم تَجَرَّأَ رَبُّ الإِبلِ… متابعة قراءة العيش أدى إلى ضر ومهلكة