بكتنا أرضنا لما ظعنا

ديوان لبيد بن ربيعة

بَكَتنا أَرضُنا لَمّا ظَعَنّا

وَحَيَّتنا سُفَيرَةُ وَالغَيامُ

مَحَلُّ الحَيِّ إِذ أَمسَوا جَميعاً

فَأَمسى اليَومَ لَيسَ بِهِ أَنامُ

أَنِفنا أَن تَحُلَّ بِهِ صُداءٌ

وَنَهدٌ بَعدَما اِنسَلَخَ الحَرامُ

وَلَو أَدرَكنَ حَيَّ بَني جَرِيٍّ

وَتَيمَ اللاتِ نُفِّرَتِ البِهامُ

بِكُلِّ طِمِرَّةٍ وَأَقَبَّ نَهدٍ

يَفُلُّ غُروبَ قارِحِهِ اللِجامُ

وَكُلِّ مُثَقَّفٍ لَدنٍ وَعَضبٍ

تُذَرُّ عَلى مَضارِبِهِ السِمامُ

يُكَسِّرُ ذابِلَ الطَرفاءِ عَنها

بِجَنبِ سُوَيقَةَ النَعَمُ الرُكامُ

رابط القصيدة

لبيد بن ربيعة

أبو عقيل لَبيد بن ربيعة بن مالك العامِري من عامر بن صعصعة من قبيلة هوازن .(توفي 41 هـ / 661م) صحابي وأحد الشعراء الفرسان الأشراف في الجاهلية، عمه ملاعب الأسنة وأبوه ربيعة بن مالك والمكنى ب"ربيعة المقترين" لكرمه. من أهل عالية نجد، مدح بعض ملوك الغساسنة مثل: عمرو بن جبلة وجبلة بن الحارث. أدرك الإسلام، ووفد على النبي مسلما، ولذا يعد من الصحابة، ومن المؤلفة قلوبهم. وترك الشعر فلم يقل في الإسلام إلا بيتاً واحداً. سكن الكوفة وعاش عمراً طويلاً. وهو أحد أصحاب المعلقات

هل وجدت خطأ في القصيدة، أرسل لنا تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *