عفت الديار محلها فمقامها

اضغط هنا لقراءة شرح معلقة لبيد بن ربيعة كاملة عَفَتِ الدِيارُ مَحَلُّها فَمُقامُها بِمَنىً تَأَبَّدَ غَولُها فَرِجامُها فَمَدافِعُ الرَيّانِ عُرِّيَ رَسمُها خَلَقاً كَما ضَمِنَ الوُحِيَّ سِلامُها دِمَنٌ تَجَرَّمَ بَعدَ عَهدِ أَنيسِها حِجَجٌ خَلَونَ حَلالُها وَحَرامُها رُزِقَت مَرابيعَ النُجومِ وَصابَها وَدقُ الرَواعِدِ جَودُها فَرِهامُها مِن كُلِّ سارِيَةٍ وَغادٍ مُدجِنٍ وَعَشيَّةٍ مُتَجاوِبٍ إِرزامُها فَعَلا فُروعُ الأَيهُقانِ وَأَطفَلَت… متابعة قراءة عفت الديار محلها فمقامها

بكتنا أرضنا لما ظعنا

بَكَتنا أَرضُنا لَمّا ظَعَنّا وَحَيَّتنا سُفَيرَةُ وَالغَيامُ مَحَلُّ الحَيِّ إِذ أَمسَوا جَميعاً فَأَمسى اليَومَ لَيسَ بِهِ أَنامُ أَنِفنا أَن تَحُلَّ بِهِ صُداءٌ وَنَهدٌ بَعدَما اِنسَلَخَ الحَرامُ وَلَو أَدرَكنَ حَيَّ بَني جَرِيٍّ وَتَيمَ اللاتِ نُفِّرَتِ البِهامُ بِكُلِّ طِمِرَّةٍ وَأَقَبَّ نَهدٍ يَفُلُّ غُروبَ قارِحِهِ اللِجامُ وَكُلِّ مُثَقَّفٍ لَدنٍ وَعَضبٍ تُذَرُّ عَلى مَضارِبِهِ السِمامُ يُكَسِّرُ ذابِلَ الطَرفاءِ عَنها… متابعة قراءة بكتنا أرضنا لما ظعنا

طرب الفؤاد وليته لم يطرب

طَرِبَ الفُؤادُ وَلَيتَهُ لَم يَطرَبِ وَعَناهُ ذِكرى خُلَّةٍ لَم تَصقَبِ سَفهاً وَلَو أَنّي أَطَعتُ عَواذِلي فيما يُشِرنَ بِهِ بِسَفحِ المِذنَبِ لَزَجَرتُ قَلباً لا يَريعُ لِزاجِرٍ إِنَّ الغَويَّ إِذا نُهي لَم يُعتِبِ فَتَعَزَّ عَن هَذا وَقُل في غَيرِهِ وَاِذكُر شَمائِلَ مِن أَخيكَ المُنجِبِ يا أَربَدَ الخَيرِ الكَريمَ جُدودُهُ أَفرَدتَني أَمشي بِقَرنٍ أَعضَبِ إِنَّ الرَزِيَّةَ لا رَزِيَّةَ… متابعة قراءة طرب الفؤاد وليته لم يطرب

المرء يدعو للسلام

المَرءُ يَدعو لِلسَلامِ وَطولُ عَيشٍ قَد يَضُرُّه تودي بَشاشَتُهُ وَيَأ تي دونَ حُلوِ العَيشِ مُرُّه وَتَصَرُّفُ الأَيّامِ حَت تى ما يَرى شَيئاً يَسُرُّه كَم شامِتٍ بِيَ إِن هَلِكتُ وَقائِلٍ لِلَّهِ دَرُّه

ألا تسألان المرء ماذا يحاول

أَلا تَسأَلانِ المَرءَ ماذا يُحاوِلُ أَنَحبٌ فَيُقضى أَم ضَلالٌ وَباطِلُ حَبائِلُهُ مَبثوثَةٌ بِسَبيلِهِ وَيَفنى إِذا ما أَخطَأَتهُ الحَبائِلُ إِذا المَرءُ أَسرى لَيلَةً ظَنَّ أَنَّهُ قَضى عَمَلاً وَالمَرءُ ما عاشَ عامِلُ فَقولا لَهُ إِن كانَ يَقسِمُ أَمرَهُ أَلَمّا يَعِظكَ الدَهرُ أُمُّكَ هابِلُ فَتَعلَمَ أَن لا أَنتَ مُدرِكُ ما مَضى وَلا أَنتَ مِمّا تَحذَرُ النَفسُ وائِلُ فَإِن… متابعة قراءة ألا تسألان المرء ماذا يحاول

ولم تحم عبد الله لا در درها

وَلَم تَحمَ عَبدُ اللَهِ لا دَرَّ دَرُّها عَلى خَيرِ قَتلاها وَلَم تَحمَ جَعفَرُ وَلَم تَحمَ أَولادُ الضَبابِ كَأَنَّما تُساقُ بِهِم وَسطَ الصَريمَةِ أَبكُرُ وَدَوكُم غَضا الوادي فَلَم تَكُ دِمنَةٌ وَلا تِرَةٌ يَسعى بِها المُتَذَكِّرُ أَجِدَّكُمُ لَم تَمنَعوا الدَهرَ تَلعَةً كَما مَنَعَت عُرضَ الحِجازِ مُبَشِّرُ لَوَشكانَ ما أَعطَيتَني القَومَ عَنوَةً هِيَ السُنَّةُ الشَنعاءُ وَالطَعنُ يَظأَرُ لَشَتّانَ… متابعة قراءة ولم تحم عبد الله لا در درها