بكرت تعذلني وسط الحلال

ديوان عمرو بن كلثوم

بَكَرَت تَعذُلُني وَسطَ الحِلالِ

سَفَهاً بِنتُ ثُوَيرِ بنِ هِلالِ

بَكَرَت تَعذُلُني في أَن رَأَت

إِبِلي نَهباً لِشَربٍ وَفِضالِ

لا تَلوميني فَإِنّي مُتلِفٌ

كُلَّ ما تَحوي يَميني وَشِمالي

لَستُ إِن أَطرَفتُ مالاً فَرِح

وَإِذا أَتلَفتُهُ لَستُ أُبالي

يُخِلقُ المالُ فَلا تَستَيئِسي

كَرِّيَ المُهرَ عَلى الحَيِّ الحِلالِ

وَاِبتِذالي النَفسَ في يَومِ الوَغى

وَطِرادي فَوقَ مُهري وَنِزالي

وَسُمُوّي بِخَميسٍ جَحفَلٍ

نَحوَ أَعدائي بِحَلّي وَاِرتِحالي

رابط القصيدة

عمرو بن كلثوم

عمرو بن كلثوم التغلبي، أبو الأسود (توفي 39 ق.هـ/584م)، وهو شاعر جاهلي مجيد من أصحاب المعلقات، من الطبقة الأولى، ولد في جزيرة العرب في نجد وتجوّل في الشام والعراق

هل وجدت خطأ في القصيدة، أرسل لنا تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *