إني امرؤ عافي إنائي شركة

إِنّي اِمرُؤٌ عافي إِنائِيَ شِركَةٌ وَأَنتَ اِمرُؤٌ عافي إِنائِكَ واحِدُ أَتَهزَأُ مِنّي أَن سَمِنتَ وَأَن تَرى بِوَجهي شُحوبَ الحَقِّ وَالحَقُّ جاهِدُ أُقَسِّمُ جِسمي في جُسومٍ كَثيرَةٍ وَأَحسو قَراحَ الماءِ وَالماءُ بارِدُ

أليس ورائي أن أدب على العصا

أَلَيسَ وَرائي أَن أَدِبَّ عَلى العَصا فَيَشمَتَ أَعدائي وَيَسأَمُني أَهلي رَهينَةُ قَعرِ البَيتِ كُلَّ عَشِيَّةٍ يُطيفُ بِيَ الوِلدانُ أَهدُجُ كَالرَألِ أَقيموا بَني لُبنى صُدورَ رِكابَكُم فَكُلُّ مَنايا النَفسِ خَيرٌ مِنَ الهَزلِ فَإِنَّكُمُ لَن تَبلِغوا كُلَّ هِمَّتي وَلا أَرَبي حَتّى تَرَوا مَنبِتَ الأَثلِ فَلَو كُنتُ مَثلوجَ الفُؤادِ إِذا بَدَت بِلادُ الأَعادي لا أُمِرُّ وَلا أُحلي رَجِعتُ… متابعة قراءة أليس ورائي أن أدب على العصا

أتجعل إقدامي إذا الخيل أحجمت

أَتَجعَلُ إِقدامي إِذا الخَيلُ أَحجَمَت وَكَرّي إِذا لَم يَمنَعِ الدَبرَ مانِعُ سَواءً وَمَن لا يُقدِمُ المُهرَ في الوَغى وَمِن دَبرُهُ عِندَ الهَزاهِزِ ضائِعُ إِذا قيلَ يا اِبنَ الوَردِ أَقدِم إِلى الوَغى أَجَبتُ فَلاقاني كَمِيٌّ مُقارِعُ بِكَفّي مِنَ المَأثورِ كَالمِلحِ لَونُهُ حَديثٌ بِإِخلاصِ الذُكورَةِ قاطِعُ فَأَترُكُهُ بِالقاعِ رَهناً بِبَلدَةٍ تَعاوَرُهُ فيها الضِباعُ الخَوامِعُ مُحالِفَ قاعٍ كانَ… متابعة قراءة أتجعل إقدامي إذا الخيل أحجمت

عفت بعدنا من أم حسان غضور

عَفَت بَعدَنا مِن أُمِّ حَسّانَ غَضوَرُ وَفي الرَحلِ مِنها آيَةٌ لا تَغَيَّرُ وَبِالغُرِّ وَالغَرّاءِ مِنها مَنازِلٌ وَحَولَ الصَفا مِن أَهلِها مُتَدَوَّرُ لَيالِيَنا إِذ جيبُها لَكَ ناصِحٌ وَإِذ ريحُها مِسكٌ زَكِيٌّ وَعَنبَرُ أَلَم تَعلَمي يا أُمَّ حَسّانَ أَنَّنا خَليطاً زَيالٍ لَيسَ عَن ذاكَ مَقصَرُ وَأَنَّ المَنايا ثَغرُ كُلِّ ثَنِيَّةٍ فَهَل ذاكَ عَمّا يَبتَغي القَومُ مُحصِرُ وَغَبراءَ… متابعة قراءة عفت بعدنا من أم حسان غضور

تمنى غربتي قيس وإني

تَمَنّى غُربَتي قَيسٌ وَإِنّي لَأَخشى إِن طَحا بِكَ ما تَقولُ وَصارَت دارُنا شَحطاً عَلَيكُم وَجُفُّ السَيفِ كُنتَ بِهِ تَصولُ عَلَيكَ السِلمُ فَاِسلَمها إِذا ما أَواكَ لَهُ مَبيتٌ أَو مَقيلُ بِأَن يَعيا القَليلُ عَلَيكَ حَتّى تَصيرَ لَهُ وَيَأكُلكَ الذَليلُ فَإِنَّ الحَربَ لَو دارَت رَحاها وَفاضَ العِزُّ وَاِتُّبِعَ القَليلُ أَخَذتَ وَراءَنا بِذُنابِ عَيشٍ إِذا ما الشَمسُ قامَت… متابعة قراءة تمنى غربتي قيس وإني

لكل أناس سيد يعرفونه

لِكُلِّ أُناسٍ سَيِّدٌ يَعرِفونَهُ وَسَيِّدُنا حَتّى المَماتِ رَبيعُ إِذا أَمَرَتني بِالعُقوقِ حَليلَتي فَلَم أَعصِها إِنّي إِذاً لَمَضيعُ

أرقت وصحبتي بمضيق عمق

أَرِقتُ وَصُحبَتي بِمَضيقِ عُمقِ لِبَرقٍ في تِهامَةَ مُستَطيرِ إِذا قُلتُ اِستَهَلَّ عَلى قَديدٍ يَحورُ رَبابُهُ حَورَ الكَسيرِ تَكَشُّفَ عائِذٍ بَلقاءَ تَنفي ذُكورَ الخَيلِ عَن وَلَدٍ شَفورِ سَقى سَلمى وَأَينَ دِيارُ سَلمى إِذا حَلَّت مُجاوِرَةَ السَريرِ إِذا حَلَّت بِأَرضِ بَني عَلِيِّ وَأَهلي بَينَ زامِرَةٍ وَكيرِ ذَكَرتُ مَنازِلاً مِن أُمِّ وَهبٍ مَحَلَّ الحَيِّ أَسفَلَ ذي النَقيرِ وَأَحدَثُ… متابعة قراءة أرقت وصحبتي بمضيق عمق

ونحن صبحنا عامرا إذ تمرست

وَنَحنُ صَبَحنا عامِراً إِذ تَمَرَّسَت عُلالَةَ أَرماحٍ وَضَرباً مُذَكَّرا بِكُلِّ رُقاقِ الشَفرَتَينِ مُهَنَّدٍ وَلَدنٍ مِنَ الخَطِّيِّ قَد طُرَّ أَسمَرا عَجِبتُ لَهُم إِذ يَخنُقونَ نُفوسَهُم وَمَقتَلُهُم تَحتَ الوَغى كانَ أَعذَرا يَشُدُّ الحَليمُ مِنهُمُ عَقدَ حَبلِهِ أَلا إِنَّما يَأتي الَّذي كانَ حُذَّرا