ألا إن أصحاب الكنيف وجدتهم

ديوان عروة بن الورد

أَلا إِنَّ أَصحابَ الكَنيفِ وَجَدتُهُم

كَما الناسِ لَمّا أَخصَبوا وَتَمَوَّلوا

وَإِنّي لَمَدفوعٌ إِلَيَّ وَلاؤُهُم

بِماوانَ إِذ نَمشي وَإِذ نَتَمَلمَلُ

وَإِذ ما يُريحُ الحَيَّ صَرماءُ جونَةٌ

يَنوسُ عَلَيها رَحلُها ما يُحَلَّلُ

مُوَقَّعَةُ الصَفقَينِ حَدباءَ شارِفٌ

تُقَيَّدُ أَحياناً لَدَيهِم وَتُرحَلُ

عَلَيها مِنَ الوِلدانِ ما قَد رَأَيتُمُ

وَتَمشي بِجَنبَيها أَرامِلُ عُيَّلُ

وَقُلتُ لَها يا أُمَّ بَيضاءَ فِتيَةٌ

طَعامُهُمُ مِنَ القُدورِ المُعَجَّلُ

مَضيغٌ مِنَ النَيبِ المَسانِ وَمُسخَنٌ

مِنَ الماءِ نَعلوهُ بِآخَرَ مِن عَلُ

فَإِنّي وَإِيّاكُم كَذي الأُمِّ أَرهَنَت

لَهُ ماءَ عَينَيها تُفَدّي وَتَحمِلُ

فَلَمّا تَرَجَّت نَفعَهُ وَشَبابَهُ

أَتَت دونَها أُخرى حَديداً تُكَحِّلُ

فَباتَت لِحَدِّ المِرفَقَينِ كِلَيهِما

تُوَحوِحُ مِمّا نابَها وَتُوَلوِلُ

تُخَيَّرُ مِن أَمرَينِ لَيسا بِغِبطَةٍ

هُوَ الثَكلُ إِلّا أَنَّها قَد تَجَمَّلُ

كَليلَةِ شَيباءَ الَّتي لَستَ ناسِياً

وَلَيلَتِنا إِذ مَنَّ ما مَنَّ قِرمِلُ

أَقولُ لَهُ يا مالِ أُمُّكَ هابِلٌ

مَتى حُبِسَت عَلى الأَفَيَّحِ تُعقَلُ

بِدَيمومَةٍ ما إِن تَكادُ تَرى بِها

مِنَ الظَمَأِ الكَومَ الجِلادَ تُنَوَّلُ

تُنَكَّرُ آياتُ البِلادِ لِمالِكٍ

وَأَيقَنَ أَن لا شَيءَ فيها يُقَوَّلُ

رابط القصيدة

عروة بن الورد

عروة بن الورد العبسي (توفي 607 م)، شاعر من عبس من شعراء الجاهلية وفارس من فرسانها وصعلوك من صعاليكها المعدودين المقدمين الأجواد. كان يسرق ليطعم الفقراء ويحسن إليهم. وكان يلقب عروة الصعاليك لجمعه إياهم وقيامه بأمرهم إذا أخفقوا في غزواتهم ولم يكن لهم معاش ولا مغزى،

هل وجدت خطأ في القصيدة، أرسل لنا تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *