أتجعل إقدامي إذا الخيل أحجمت

ديوان عروة بن الورد

أَتَجعَلُ إِقدامي إِذا الخَيلُ أَحجَمَت

وَكَرّي إِذا لَم يَمنَعِ الدَبرَ مانِعُ

سَواءً وَمَن لا يُقدِمُ المُهرَ في الوَغى

وَمِن دَبرُهُ عِندَ الهَزاهِزِ ضائِعُ

إِذا قيلَ يا اِبنَ الوَردِ أَقدِم إِلى الوَغى

أَجَبتُ فَلاقاني كَمِيٌّ مُقارِعُ

بِكَفّي مِنَ المَأثورِ كَالمِلحِ لَونُهُ

حَديثٌ بِإِخلاصِ الذُكورَةِ قاطِعُ

فَأَترُكُهُ بِالقاعِ رَهناً بِبَلدَةٍ

تَعاوَرُهُ فيها الضِباعُ الخَوامِعُ

مُحالِفَ قاعٍ كانَ عَنهُ بِمَعزِلٍ

وَلَكِنَّ حَينَ المَرءُ لا بُدَّ واقِعُ

فَلا أَنا مِمّا جَرَّتِ الحَربُ مُشتَكٍ

وَلا أَنا مِمّا أَحدَثَ الدَهرُ جازِعُ

وَلا بَصَري عِندَ الهِياجِ بِطامِحٍ

كَأَنّي بَعيرٌ فارَقَ الشَولَ نازِعُ

رابط القصيدة

عروة بن الورد

عروة بن الورد العبسي (توفي 607 م)، شاعر من عبس من شعراء الجاهلية وفارس من فرسانها وصعلوك من صعاليكها المعدودين المقدمين الأجواد. كان يسرق ليطعم الفقراء ويحسن إليهم. وكان يلقب عروة الصعاليك لجمعه إياهم وقيامه بأمرهم إذا أخفقوا في غزواتهم ولم يكن لهم معاش ولا مغزى،

هل وجدت خطأ في القصيدة، أرسل لنا تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *