إن تحت الأحجار حزماً وعزما

ديوان عدي بن ربيعة

إِنَّ تَحتَ الأَحجارِ حَزماً وَعَزما

وَقَتيلاً مِن الأَراقِمِ كَهلا

قَتَلَتهُ ذُهلٌ فَلَستُ بِراضٍ

أَو نُبيدَ الحَيَّينِ قَيساً وَذُهلا

وَيَطيرَ الحَريقُ مِنّا شَراراً

فَيَنالَ الشَرارُ بَكراً وَعِجلا

قَد قَتَلنا بِهِ وَلا ثَأرَ فيهِ

أَو تَعُمَّ السُيوفُ شَيبانَ قَتلا

ذَهَبَ الصُلحُ أَو تَرُدّوا كُلَيباً

أَو تَحُلّوا عَلى الحُكومَةِ حَلا

ذَهَبَ الصُلحُ أَو تَرُدّوا كُلَيباً

أَو أُذيقَ الغَداةَ شَيبانَ ثُكلا

ذَهَبَ الصُلحُ أَو تَرُدّوا كُلَيباً

أَو تَنالَ العُداةُ هَوناً وَذُلّا

ذَهَبَ الصُلحُ أَو تَرُدّوا كُلَيباً

أَو تَذوقوا الوَبالَ وِرداً وَنَهلا

ذَهَبَ الصُلحُ أَو تَرُدّوا كُلَيباً

أَو تَميلوا عَنِ الحَلائِلِ عُزلا

أَو أَرى القَتلَ قَد تَقاضى رِجالاً

لَم يَميلوا عَن السَفاهَةِ جَهلا

إِنَّ تَحتَ الأَحجارِ وَالتُربِ مِنهُ

لَدَفينا عَلا عَلاءً وَجَلّا

عَزَّ وَاللَهِ يا كُلَيبُ عَلَينا

أَن تَرى هامَتي دِهاناً وَكُحلا

رابط القصيدة

عدي بن ربيعة

عديّ بن ربيعة بن الحارث التغلبي، (توفي531 م)، من بني جشم، من تغلب. من ربيعة. أبو ليلى، المهلهل هو شاعر من أبطال العرب في الجاهلية. من أهل نجد. وهو خال امرؤ القيس. قيل: لقب مهلهلا، لأنه أول من هلهل نسج الشعر، أي رققه.

هل وجدت خطأ في القصيدة، أرسل لنا تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *