فكيف يرجي المرء دهراً مخلداً

فَكَيفَ يُرَجّي المَرءُ دَهراً مُخَلَّداً وَأَعمالُهُ عَمّا قَليلٍ تُحاسِبُه أَلَم تَرَ لُقمانَ بنَ عادٍ تَتابَعَت عَلَيهِ النُسورُ ثُمَّ غابَت كَواكِبُه وَلِلصَعبِ أَسبابٌ تَجُلُّ خُطوبُها أَقامَ زَماناً ثُمَّ بانَت مَطالِبُه إِذا الصَعبُ ذو القَرنَينِ أَرخى لِوائَهُ إِلى مالِكٍ ساماهُ قامَت نَوادِبُه يَسيرُ بِوَجهِ الحَتفِ وَالعَيشُ جَمعُهُ وَتَمضي عَلى وَجهِ البِلادِ كَتائِبُه

إني وجدك ما هجوتك وال

إِنّي وَجَدِّكَ ما هَجَوتُكَ وَال أَنصابِ يُسفَحُ بَينَهُنَّ دَمُ وَلَقَد هَمَمتُ بِذاكَ إِذ حُبِسَت وَأُمِرُّ دونَ عُبَيدَةَ الوَذَمُ أَخشى عِقابَكَ إِن قَدَرتَ وَلَم أَغدِر فَيُؤثَرَ بَينَنا الكَلِمُ

وركوب تعزف الجن به

وَرَكوبٍ تَعزِفُ الجِنُّ بِهِ قَبلَ هَذا الجيلِ مِن عَهدٍ أَبَد وَضِبابٍ سَفَرَ الماءُ بِها غَرِقَت أَولاجُها غَيرَ السُدَد فَهيَ مَوتى لَعِبَ الماءُ بِها في غُثاءٍ ساقَهُ السَيلُ عُدَد قَد تَبَطَّنتُ بِطِرفٍ هَيكَلٍ غَيرِ مَرباءٍ وَلا جَأبٍ مُكَد قائِداً قُدّامَ حَيٍّ سَلَفوا غَيرِ أَنكاسٍ وَلا وُغلٍ رُفُد نُبَلاءِ السَعيِ مِن جُرثومَةٍ تَترُكُ الدُنيا وَتَنمي لِلبَعَد يَزَعونَ… متابعة قراءة وركوب تعزف الجن به

لهند بحزان الشريف طلول

لِهِندٍ بِحِزّانِ الشَريفِ طُلولُ تَلوحُ وَأَدنى عَهدِهِنَّ مُحيلُ وَبِالسَفحِ آياتٌ كَأَنَّ رُسومَها يَمانُ وَشَتهُ رَيدَةٌ وَسَحولُ أَرَبَّت بِها نَآجَةٌ تَزدَهي الحَصى وَأَسحَمُ وَكّافُ العَشِيِّ هَطولُ فَغَيَّرنَ آياتِ الدِيارِ مَعَ البِلى وَلَيسَ عَلى رَيبِ الزَمانِ كَفيلُ بِما قَد أَرى الحَيَّ الجَميعَ بِغِبطَةٍ إِذا الحَيُّ حَيٌّ وَالحُلولُ حُلولُ أَلا أَبلِغا عَبدَ الضَلالِ رِسالَةً وَقَد يُبلِغُ الأَنباءَ عَنكَ… متابعة قراءة لهند بحزان الشريف طلول

إني من القوم الذين إذا

إِنّي مِنَ القَومِ الَّذينَ إِذا أَزِمَ الشِتاءُ وَدوخِلَت حُجَرُه يَوماً وَدونِيَتِ البُيوتُ لَهُ فَثَنى قُبَيلَ رَبيعِهِم قِرَرُه رَفَعوا المَنيحَ وَكانَ رِزقَهُمُ في المُنقِياتِ يُقيمُهُ يَسَرُه شَرطاً قَويماً لَيسَ يَحبِسُهُ لَمّا تَتابَعَ وِجهَةً عُسُرُه تَلقى الجِفانَ بِكُلِّ صادِقَةٍ ثُمَّت تُرَدَّدُ بَينَهُم حِيَرُه وَتَرى الجِفانَ لَدى مَجالِسِنا مُتَحَيَّراتٍ بَينَهُم سُؤُرُه فَكَأَنَّها عَقرى لَدى قُلُبٍ يَصفَرُّ مِن أَغرابِها… متابعة قراءة إني من القوم الذين إذا

قفي ودعينا اليوم يا ابنة مالك

قِفي وَدِّعينا اليَومَ يا اِبنَةَ مالِكِ وَعوجي عَلَينا مِن صُدورِ جِمالِكِ قِفي لا يَكُن هَذا تَعِلَّةَ وَصلِنا لِبَينٍ وَلا ذا حَظُّنا مِن نَوالِكِ أُخَبِّركِ أَنَّ الحَيَّ فَرَّقَ بَينَهُم نَوى غُربَةٍ ضَرّارَةٍ لي كَذَلِكِ وَلَم يُنسِني ما قَد لَقيتُ وَشَفَّني مِنَ الوَجدِ أَنّي غَيرُ ناسٍ لِقاءَكِ وَما دونَها إِلّا ثَلاثٌ مَآوِبٌ قُدِرنَ لِعيسٍ مُسنِفاتِ الحَوارِكِ وَلا… متابعة قراءة قفي ودعينا اليوم يا ابنة مالك

إذا شاء يوما قاده بزمامه

إِذا شاءَ يَوماً قادَهُ بِزِمامِهِ وَمَن يَكُ في حَبلِ المَنيَّةِ يَنقَدِ إِذا أَنتَ لَم تَنفَع بِوِدِّكَ قُربَةً وَلَم تَنكِ بِالبُؤسى عَدوَّكَ فَاِبعَدِ أَرى المَوتَ لا يُرعي عَلى ذي قَرابَةٍ وَإِن كانَ في الدُنيا عَزيزاً بِمَقعَدِ وَلا خَيرَ في خَيرٍ تَرى الشَرَّ دونَهُ وَلا قائِلٍ يَأتيكَ بَعدَ التَلَدُّدِ لَعَمرُكَ ما الأَيامُ إِلّا مُعارَةٌ فَما اِسطَعتَ مِن… متابعة قراءة إذا شاء يوما قاده بزمامه

أبا منذر كانت غرورا صحيفتي

أَبا مُنذِرٍ كانَت غَروراً صَحيفَتي وَلَم أُعطِكُم بِالطَوعِ مالي وَلا عِرضي أَبا مُنذِرٍ أَفنَيتَ فَاِستَبقِ بَعضَنا حَنانَيكَ بَعضُ الشَرِّ أَهوَنَ مِن بَعضِ فَأَقسَمتُ عِندَ النُصبِ إِنّي لَهالِكٌ بِمُلتَفَّةٍ لَيسَت بِغَبطٍ وَلا خَفضِ خُذوا حِذرَكُم أَهلَ المُشَقَّرِ وَالصَفا عَبيدَ اِسبُذٍ وَالقَرضُ يُجزى مِنَ القَرضِ سَتَصبَحُكَ الغَلباءُ تَغلِبُ غارَةً هُنالِكَ لا يُنجيكَ عَرضٌ مِنَ العَرضِ وَتُلبِسُ قَوماً… متابعة قراءة أبا منذر كانت غرورا صحيفتي