غدت عذالتاي فقلت مهلاً

ديوان زهير بن أبي سلمى

غَدَت عَذّالَتايَ فَقُلتُ مَهلاً

أَفي وَجدٍ بِسَلمى تَعذُلاني

فَقَد أَبقَت صُروفُ الدَهرِ مِنّي

عَروفَ العُرفِ تَرّاكَ الهَوانِ

وَقَد جَرَّبتُماني في أُمورٍ

يُعاشُ بِمِثلِها لَو تَعقِلانِ

مُحافَظَتي عَلى الجُلّى وَعِرضي

وَبَذلي المالَ لِلخَلِّ المُداني

وَصَبري حينَ جِدِّ الأَمرِ نَفسي

إِذا ما أُرعِدَت رِئَةُ الجَبانِ

وَحِفظي لِلأَمانَةِ وَاِصطِباري

عَلى ما كانَ مِن رَيبِ الزَمانِ

وَذَبّي عَن مَآثِرَ صالِحاتٍ

بِمالي وَالعَوارِمِ مِن لِساني

وَكَفّي عَن أَذى الجيرانِ نَفسي

وَإِعلاني لِمَن يَبغي عِلاني

وَمَولىً قَد رَعَيتُ الغَيبَ مِنهُ

وَلَو كُنتُ المُغَيَّبَ ما قَلاني

وَخَرقٍ تَهلِكُ الأَرواحُ فيهِ

بَعيدِ الغَورِ مُشتَبِهِ المِتانِ

أَفاحيصُ القَطا نَسَقٌ عَلَيهِ

كَأَنَّ فِراخَها فيهِ الأَفاني

زَجَرتُ عَلَيهِ وَالحَيّاتُ مَذلى

نَبيلَ الجَوزِ أَتلَعَ تَيَّحانِ

شَديدَ مَغارِزِ الأَضلاعِ جَلساً

عَريضَ الصَدرِ مُضطَرِبَ الجِرانِ

يُشيحُ عَلى الطَريقِ فَيَعتَليهِ

بِراكِبِهِ عَلَيهِ نَيسَبانِ

كَأَنَّ صَريفَ نابَيهِ إِذا ما

أَمَرَّهُما تَرَنُّمُ أَخطَبانِ

إِذا ما لَجَّ وَاِستَنعى ثَناهُ

مَعَ التَوقيرِ مَجدولٌ يَماني

يَكادُ وَقَد بَلَغتُ الآدَ مِنهُ

يَطيرُ الرَحلُ لَولا النِسعَتانِ

فَلَستُ بِتارِكٍ ذِكرى سُلَيمى

وَتَشبيبي بِأُختِ بَني العِدانِ

طَوالَ الدَهرِ ما اِبتَلَّت لَهاتي

وَما ثَبَتَ الخَوالِدُ مِن أَبانِ

أَفيقا بَعضَ لَومِكُما وَقولا

قَعيدَكُما بِما قَد تَعلَمانِ

فَإِنّي لا يَغولُ النَأيُ وُدّي

وَلا ما جاءَ مِن حَدَثِ الزَمانِ

وَإِنّي في الحُروبِ إِذا تَلَظَّت

أُجيبُ المُستَغيثَ إِذا دَعاني

وَجاري لَيسَ يَخشى أَن أُرَنّي

حَليلَتَهُ بِسِرٍّ أَو عِلانِ

وَيَأتيها الَّذي لا يَجتَويها

إِذا قُصِرَ السُتورُ عَلى الدُخانِ

وَهَمٍّ قَد نَفَيتُ بِأَرحَبِيٍّ

هِجانِ اللَونِ مِن سِرٍّ هِجانِ

شَديدِ الأَسرِ أَغلَبَ دَوسَرِيٍّ

زَروفِ الرِجلِ مُطَّرِدِ الجِرانِ

فَزادَكَ أَنعُماً وَخَلاكَ ذَمٌّ

إِذا أَدنَيتَ رَحلي مِن سِنانِ

فَتىً لا يَرزَأُ الخُلّانَ شَيئاً

وَلا يَبخَل بِما حَوَتِ اليَدانِ

أَبى لَكَ أَن تُسامَ الخَسفَ يَوماً

إِذا ما ضيمَ غَيرُكَ خَلَّتانِ

عَطاءٌ لا تُكَدِّرُهُ بِمَنٍّ

إِذا دَنَتِ الكَعابُ مِنَ الدُخانِ

وَقَودُكَ لِلعَدُوِّ الخَيلَ قُبّاً

مُسَوَّمَةً جَنابَكَ فَيلَقانِ

وَلا أَوِدٌ إِذا ما القَومُ جَدّوا

وَلا وَكَلٌ وَلا وِهِلُ الجَنانِ

فِدىً لَكَ والِدي وَفَدَتكَ نَفسي

وَمالِيَ إِنَّهُ مِنهُ أَتاني

فَتىً إِن جِئتُ مُرتَغِباً إِلَيهِ

قَليلَ الوَفرِ مُجتَدِياً حَباني

وَإِن ناءَت بِيَ العُدواءُ عَنهُ

فَلَم أَشهَد مُقاسَمَةً كَفاني

رابط القصيدة

زهير بن أبي سلمى

زهير بن أبي سلمى ربيعة بن رباح المُزَنِي، من مُضَر. (520 - 609 م) أحد أشهر شعراء العرب وحكيم الشعراء في الجاهلية. وتوفي قبيل بعثة النبي محمد بسنة واحدة.

هل وجدت خطأ في القصيدة، أرسل لنا تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *