أعبد الله إن سبتك عرسي

أَعَبدَ اللَهِ إِن سَبَّتكَ عِرسي تَساقَطَ بَعضُ لَحمي قَبلَ بَعضِ إِذا عِرسُ اِمرِئٍ شَتَمَت أَخاهُ فَلَيسَ فُؤادُ شانِئِهِ بِحَمضِ مَعاذَ اللَهِ أَن يَشتُمنَ رَهطي وَأَن يَملِكنَ إِبرامي وَنَقضي

تعللت بالشطاء إذ بان صاحبي

تَعَلَّلتُ بِالشَطّاءِ إِذ بانَ صاحِبي وَكُلُّ اِمرِئٍ قَد بانَ إِذ بانَ صاحِبُه كَأَنّي وَبَزّي فَوقَ فَتخاءَ لِقوَةٍ لَها ناهِضٌ في وَكرِها لا تُجانِبُه فَباتَت عَلَيهِ يَنفُضُ الطَلَّ ريشُها تُراقِبُ لَيلاً ما تَغورُ كَواكِبُه فَلَمّا تَجَلّى اللَيلُ عَنها وَأَسفَرَت تُنَفِّضُ حَسرى عَن أَحَصٍّ مَناكِبُه رَأَت ثَعلَباً مِن حَرَّةٍ فَهَوَت لَهُ إِلى حَرَّةٍ وَالمَوتُ عَجلانُ كارِبُه فَخَرَّ… متابعة قراءة تعللت بالشطاء إذ بان صاحبي

كأنني رأس حضن

كَأَنَّني رَأسُ حَضَن في يَومِ غَيمٍ وَدُجَن يا لَيتَني عَهدَ زَمَن اِنفَضَّ رَأسي وَذَقَن كَأَنَّني فَحلُ حُصُن أُرسِلَ في حَبلِ عُنُن أُرسِلَ كَالظِبيِ الأَرِن أَلصَقَ أُذناً بِأُذُن