إذا كنت في سعد وأمك منهم

إِذا كُنتَ في سَعدٍ وَأُمُّكَ مِنهُمُ غَريباً فَلا يَغرُركَ خالَكَ مِن سَعدِ فَإِنَّ اِبنَ أُختِ القَومِ مُصغىً إِناؤُهُ إِذا لَم يُزاحِم خالَهُ بِأَبٍ جَلدِ

أعاذل كم من نار حرب غشيتها

أَعاذِلَ كَم مِن نارِ حَربٍ غَشيتُها وَكَم لِيَ مِن يَومٍ أَغَرَّ مُحَجَّلِ وَإِن تَسأَلي الأَقوامَ عَنّي فَإِنَّني لَمُشتَرِكٌ مالي فَدونَكِ فَاِسأَلي وَإِنّي لَعَفٌّ عَن مَطاعِمَ تُتَّقى وَمُكرِمُ نَفسي عَن دَنِيّاتِ مَأكَلِ وَما إِن كَسَبتُ المالَ إِلّا لِبَذلِهِ لِطارِقِ لَيلٍ أَو لِعانٍ مُكَبَّلِ

أميم أجدي عافي الرزء واجشمي

أُمَيمَ أَجِدّي عافِيَ الرُزءِ وَاِجشَمي وَشُدّي عَلى رُزءٍ ضُلوعَكِ وَاِبأَسي حَرامٌ عَلَيها أَن تَرى في حَياتِها كَمِثلِ أَبي جَعدٍ فَعودي أَوِ اِجلِسي أَعَفَّ وَأَجدى نائِلاً لِعَشيرَةٍ وَأَكرَمِ مَخلودٍ لَدى كُلِّ مَجلِسِ وَأَليَنَ مِنهُ صَفحَةً لِعَشيرَةٍ وَخَيراً أَبا ضَيفٍ وَخَيراً لِمَجلِسِ تَقولُ هِلالٌ خارِجٌ مِن غَمامَةٍ إِذا جاءَ يَجري في شَليلٍ وَقَونَسِ يَشُدُّ مُتونَ الأَقرَبينَ بَهاؤُهُ… متابعة قراءة أميم أجدي عافي الرزء واجشمي

تمنيتني قيس بن سعد سفاهة

تَمَنَّيتَني قَيسَ بنَ سَعدٍ سَفاهَةً وَأَنتَ اِمرُؤٌ لا تَحتَويكَ المَقانِبُ وَأَنتَ اِمرُؤٌ جَعدُ القَفا مُتَعَكِّسٌ مِنَ الأَقَطِ الحَوليِّ شَبعانُ كانِبُ إِذا اِنتَسَبوا لَم يَعرِفوا غَيرَ ثَعلَبٍ إِلَيهِم وَمِن شَرِّ السِباعِ الثَعالِبُ