جزى الله فتياناً على العوص أمطرت

ديوان تأبط شرا

جَزى اللَهُ فِتياناً عَلى العَوصِ أَمطَرَت

سَمائُهُمُ تَحتَ العَجاجَةِ بِالدَمِ

وَقَد لاحَ دَوءُ الفَجرِ عَرضاً كَأَنَّهُ

بِلَمحَتِهِ أَقرابُ أَبلَقَ أَدهَمِ

فَإِنَّ شِفاءَ الداءِ إِدراكُ ذَحلَةٍ

صَباحاً عَلى آثارِ حَومٍ عَرَمرَمِ

وَضارَبَهُم بِالسَفحِ إِذ عارَضَتهُمُ

قَبائِلُ مِن أَبناءِ قَسرٍ وَخَثعَمِ

ضِراباً غَدا مِنهُ اِبنُ حاجِزَ هارِباً

ذُرا الصَخرِ في حَدرِ الرَجيلِ المُدَيَّمِ

رابط القصيدة

تأبط شرا

تأبط شرًّا واسمه ثابت بن جابر، من قبيلة فهم (توفي نحو 607 م), أحد شعراء الجاهلية الصعاليك وعدائيهم من أهل تهامة الحجاز، وكانت معظم إغاراته على بني صاهلة من قبيلة هذيل وبني نفاثة من قبيلة كنانة.

هل وجدت خطأ في القصيدة، أرسل لنا تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *