بان الخليط ولم يوفوا بما عهدوا

بانَ الخَليطُ وَلَم يوفوا بِما عَهِدوا وَزَوَّدوكَ اِشتِياقاً أَيَّةً عَمَدوا شَقَّت عَلَيكَ نَواهُم حينَ رِحلَتِهِم فَأَنتَ في عَرَصاتِ الدارِ مُقتَصَدُ لَمّا أُنيخَت إِلَيهِم كُلُّ آبِيَةٍ جَلسٍ وَنُفِّضَ عَنها التامِكُ القَرِدُ كادَت تُساقِطُ مِنّي مُنَّةً أَسَفاً مَعاهِدُ الحَيِّ وَالحُزنُ الَّذي أَجِدُ ثُمَّ اِغتَرَرتُ عَلى عَنسٍ عُذافِرَةٍ سِيٌّ عَلَيها خَبارُ الأَرضِ وَالجَدَدُ كَأَنَّها بَعدَ ما طالَ الوَجيفُ… متابعة قراءة بان الخليط ولم يوفوا بما عهدوا

ألا بان الخليط ولم يزاروا

أَلا بانَ الخَليطُ وَلَم يُزاروا وَقَلبُكَ في الظَعائِنِ مُستَعارُ أُسائِلُ صاحِبي وَلَقَد أَراني بَصيراً بِالظَعائِنِ حَيثُ صاروا تَؤُمُّ بِها الحُداةُ مِياهَ نَخلٍ وَفيها عَن أَبانَينِ اِزوِرارُ نُحاذِرُ أَن تَبينَ بَنو عُقَيلٍ بِجارَتِنا فَقَد حُقَّ الحِذارُ فَلَأياً ما قَصَرتُ الطَرفَ عَنهُم بِقانِيَةٍ وَقَد تَلَعَ النَهارُ بِلَيلٍ ما أَتَينَ عَلى أُرومِ وَشابَةَ عَن شَمائِلِها تِعارُ كَأَنَّ ظِباءَ… متابعة قراءة ألا بان الخليط ولم يزاروا

أحق ما رأيت أم احتلام

أَحَقٌّ ما رَأَيتُ أَمِ اِحتِلامُ أَمِ الأَهوالُ إِذ صَحبي نِيامُ أَلا ظَعَنَت لِنِيَّتِها إِدامُ وَكُلُّ وِصالِ غانِيَةٍ رِمامُ جَدَدتَ بِحُبِّها وَهَزَلتَ حَتّى كَبِرتَ وَقيلَ إِنَّكَ مُستَهامُ وَقَد تَغنى بِنا حيناً وَنَغنى بِها وَالدَهرُ لَيسَ لَهُ دَوامُ لَيالِيَ تَستَبيكَ بِذي غُروبٍ كَأَنَّ رُضابَهُ وَهناً مُدامُ وَأَبلَجَ مُشرِقِ الخَدَّينِ فَخمٍ يُسَنُّ عَلى مَراغِمِهِ القَسامُ تَعَرُّضَ جَأبَةِ المِدرى… متابعة قراءة أحق ما رأيت أم احتلام

وجنبتها قران إن لأهلها

وَجَنَّبتُها قَرّانَ إِنَّ لِأَهلِها عَلَيَّ هَدِيّاً أَو أَموتَ فَأُقبَرا لَعَمرُكَ ما يَطلُبنَ مِن أَهلِ نِعمَةٍ وَلَكِنَّما يَطلُبنَ قَيساً وَيَشكُرا تَراءَوا لَنا بَينَ النَخيلِ بِعارِضٍ كَرُكنِ أَبانٍ مَطلِعَ الشَمسِ أَخضَرا فَصُعنا وَلَم نَجبُن وَلَكِن تَقاصَرَت بِإِخوانِنا عُندُ الجُدودِ تَقَصُّرا

عفت أطلال مية بالجفير

عَفَت أَطلالُ مَيَّةَ بِالجَفيرِ فَهُضبِ الوادِيَينِ فَبُرقِ إيرِ تَلاعَبَتِ الرِياحُ الهوجُ مِنها بِذي حُرُضٍ مَعالِمَ لِلبَصيرِ وَجَرَّ الرامِساتُ بِها ذُيولاً كَأَنَّ شَمالَها بَعدَ الدَبورِ رَمادٌ بَينَ أَظآرٍ ثَلاثٍ كَما وُشِمَ الرَواهِشُ بِالنُؤورِ أَلا أَبلِغ بَني عُدَسِ بنِ زَيدٍ بِما سَنّوا لِباقِيَةِ الخُتورِ شَفى نَفسي وَأَبرَأَ كُلَّ سُقمٍ بِقَتلى مِن ضَياطِرَةِ الجُعورِ فَقَد تَرَكَ الأَسِنَّةُ كُلَّ… متابعة قراءة عفت أطلال مية بالجفير

أمن ليلى وجارتها تروح

أَمِن لَيلى وَجارَتِها تَروحُ وَلَيسَ لِحاجَةٍ مِنها مُريحُ وَلَيسَ مُبيِّنٌ في الدارِ إِلّا مَبيتُ ظَعائِنٍ وَصَدىً يَصيحُ وَلَم تَعلَم بِبَينِ الحَيِّ حَتّى أَتاكَ بِهِ غُدافِيٌّ فَصيحُ فَظِلتُ أُكَفكِفُ العَبَراتِ مِنّي وَدَمعُ العَينِ مُنهَمِرٌ سَفوحُ وَدَمعي يَومَ ذَلِكَ غَربُ شَنٍّ بِجانِبِ شَهمَةٍ ما تَستَريحُ وَلَم أَبرَح رُسومَ الدارِ حَتّى أَزاحَت عِلَّتي حَرَجٌ مَروحُ لَها قَرَدٌ كَجُثِّ… متابعة قراءة أمن ليلى وجارتها تروح