ألا إِن قوما كنتم أمس دونهم

ديوان امرؤ القيس

أَلا إِنَّ قَوماً كُنتُمُ أَمسَ دونَهُم

هُمُ مَنَعوا جاراتِكُم آلَ غُدرانِ

عُوَيرٌ وَمَن مِثلُ العُوَيرِ وَرَهطِهِ

وَأَسعَدَ في لَيلِ البَلابِلِ صَفوانِ

ثِيابُ بَني عَوفٍ طَهارى نَقِيَّةٌ

وَأَوجُهُهُم عِندَ المُشاهِدِ غِرّانِ

هُمُ أَبلَغوا الحَيَّ المُضَلَّلَ أَهلَهُم

وَساروا بِهِم بَينَ العِراقِ وَنَجرانِ

فَقَد أَصبَحوا وَاللَهِ أَصفاهُمُ بِهِ

أَبَرَّ بِميثاقٍ وَأَوفى بِجِيرانِ

رابط القصيدة

امرؤ القيس

امرؤ القيس بن حجر بن الحارث الكندي، من بني آكل المرار. شاعر يماني الأصل. اشتهر بلقبه، واختلف النسابون في اسمه، وكان أبوه ملك أسد وغطفان، وأمه أخت المهلهل الشاعر وعنه أخذ الشعر.

هل وجدت خطأ في القصيدة، أرسل لنا تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *