ألا إلا تكن إبل فمعزى

ديوان امرؤ القيس

أَلا إِلّا تَكُن إِبِلٌ فَمِعزى

كَأَنَّ قُرونَ جُلَّتِها العِصِيُّ

وَجادَ لَها الرَبيعُ بِواقِصاتٍ

فَآرامٍ وَجادَ لَها الوَلِيُّ

إِذا مُشَّت حَوالِبُها أَرَنَّت

كَأَنَّ الحَيَّ صَبَّحَهُم نَعِيُّ

تَروحُ كَأَنَّها مِمّا أَصابَت

مُعَلَّقَةٌ بِأَحقَيها الدُلِيُّ

فَتوسِعُ أَهلَها أَقِطاً وَسَمن

وَحَسبُكَ مِن غِنى شِبعٌ وَرِيُّ

رابط القصيدة

امرؤ القيس

امرؤ القيس بن حجر بن الحارث الكندي، من بني آكل المرار. شاعر يماني الأصل. اشتهر بلقبه، واختلف النسابون في اسمه، وكان أبوه ملك أسد وغطفان، وأمه أخت المهلهل الشاعر وعنه أخذ الشعر.

هل وجدت خطأ في القصيدة، أرسل لنا تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *