نأت بسعاد عنك نوى شظون

ديوان النابغة الذبياني

نَأَت بِسُعادَ عَنكَ نَوىً شَظونُ

فَبانَت وَالفُؤادُ بِها رَهينُ

وَحَلَّت في بَني القَينِ بنُ جَسرٍ

فَقَد نَبَغَت لَنا مِنهُم شُؤونُ

تَأَوَّبَني بِعَمَّلَةَ اللَواتي

مَنَعنَ النَومَ إِذ هَدَأَت عُيونُ

كَأَنَّ الرَحلَ شُدَّ بِهِ خَذوفٌ

مِنَ الجَوناتِ هادِيَةٌ عَنونُ

مِنَ المُتَعَرِّضاتِ بِعَينِ نَخلٍ

كَأَنَّ بَياضَ لَبَّتِهِ سَدينُ

كَقَوسِ الماسِخيِّ أَرَنَّ فيها

مِنَ الشَرعيِّ مَربوعٌ مَتينُ

إِلى اِبنِ مُحَرَّقٍ أَعمَلتُ نَفسي

وَراحِلَتي وَقَد هَدَتِ العُيونُ

أَتَيتَكَ عارِياً خَلَقاً ثِيابي

عَلى خَوفٍ تُظَنَّ بيَ الظَنونُ

فَأَلفَيتُ الأَمانَةَ لَم تَخُنها

كَذَلِكَ كانَ نوحٌ لا يَخونُ

رابط القصيدة

النابغة الذبياني

زياد بن معاوية بن غطفان، أبو أمامة. (؟؟؟ -605 م) من قبيلة قريش من بني كنانة، النابغة لقب بهذا اللقب لأنه نبغ في الشعر اي أبدع في الشعر دفعة واحده، أحد شعراء الطبقة الأولى، وليس أدلّ على علو منزلته من ترأسه سوق عكاظ.

هل وجدت خطأ في القصيدة، أرسل لنا تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *