يا دار مية بالعلياء فالسند

يا دارَ مَيَّةَ بِالعَلياءِ فَالسَنَدِ أَقوَت وَطالَ عَلَيها سالِفُ الأَبَدِ وَقَفتُ فيها أُصَيلاناً أُسائِلُها عَيَّت جَواباً وَما بِالرَبعِ مِن أَحَدِ إِلّا الأَوارِيَّ لَأياً ما أُبَيِّنُها وَالنُؤيَ كَالحَوضِ بِالمَظلومَةِ الجَلَدِ رَدَّت عَلَيهِ أَقاصيهِ وَلَبَّدَهُ ضَربُ الوَليدَةِ بِالمِسحاةِ في الثَأَدِ خَلَّت سَبيلَ أَتِيٍّ كانَ يَحبِسُهُ وَرَفَّعَتهُ إِلى السَجفَينِ فَالنَضَدِ أَمسَت خَلاءً وَأَمسى أَهلُها اِحتَمَلوا أَخنى عَلَيها الَّذي… متابعة قراءة يا دار مية بالعلياء فالسند

ليهنئ بني ذبيان أن بلادهم

لِيَهنِئ بَني ذُبيانَ أَنَّ بِلادَهُم خَلَت لَهُمُ مِن كُلِّ مَولى وَتابِعُ سِوى أَسَدٍ يَحمونَها كُلَّ شارِقٍ بِأَلفَي كَميٍّ ذي سِلاحٍ وَدارِعِ قُعوداً عَلى آلِ الوَجيهِ وَلاحِقٍ يُقيمونَ حَولِيّاتِها بِالمَقارِعِ يَهُزّونَ أَرماحاً طِوالاً مُتونُها بِأَيدٍ طِوالٍ عارِياتِ الأَشاجِعِ فَدَع عَنكَ قَوماً لا عِتابَ عَلَيهِمُ هُمُ أَلحَقوا عَبساً بِأَرضِ القَعاقِعِ وَقَد عَسَرَت مِن دونِهِم بِأَكُفِّهِم بَنو عامِرٍ… متابعة قراءة ليهنئ بني ذبيان أن بلادهم

ألم أقسم عليك لتخبرني

أَلَم أُقسِم عَلَيكَ لِتُخبِرَنّي أَمَحمولٌ عَلى النَعشِ الهُمامُ فَإِنّي لا أُلامُ عَلى دُخولٍ وَلَكِن ما وَراءَكَ يا عِصامُ فَإِن يَهلِك أَبو قابوسَ يَهلِك رَبيعُ الناسِ وَالشَهرُ الحَرامُ وَنُمسِكُ بَعدَهُ بِذِنابِ عَيشٍ أَجَبِّ الظَهرِ لَيسَ لَهُ سَنامُ

بانت سعاد وأمسى حبلها انجذما

بانَت سُعادُ وَأَمسى حَبلُها اِنجَذَما وَاِحتَلَّتِ الشَرعَ فَالأَجزاعَ مِن إِضَما إِحدى بَلِيٍّ وَما هامَ الفُؤادُ بِها إِلّا السَفاهَ وَإِلّا ذِكرَةً حُلُما لَيسَت مِنَ السودِ أَعقاباً إِذا اِنصَرَفَت وَلا تَبيعُ بِجَنبَي نَخلَةَ البُرَما غَرّاءُ أَكمَلُ مَن يَمشي عَلى قَدَمٍ حُسناً وَأَملَحُ مَن حاوَرتَهُ الكَلِما قالَت أَراكَ أَخا رَحلٍ وَراحِلَةٍ تَغشى مَتالِفَ لَن يُنظِرنَكَ الهَرَما حَيّاكِ رَبّي… متابعة قراءة بانت سعاد وأمسى حبلها انجذما

نأت بسعاد عنك نوى شظون

نَأَت بِسُعادَ عَنكَ نَوىً شَظونُ فَبانَت وَالفُؤادُ بِها رَهينُ وَحَلَّت في بَني القَينِ بنُ جَسرٍ فَقَد نَبَغَت لَنا مِنهُم شُؤونُ تَأَوَّبَني بِعَمَّلَةَ اللَواتي مَنَعنَ النَومَ إِذ هَدَأَت عُيونُ كَأَنَّ الرَحلَ شُدَّ بِهِ خَذوفٌ مِنَ الجَوناتِ هادِيَةٌ عَنونُ مِنَ المُتَعَرِّضاتِ بِعَينِ نَخلٍ كَأَنَّ بَياضَ لَبَّتِهِ سَدينُ كَقَوسِ الماسِخيِّ أَرَنَّ فيها مِنَ الشَرعيِّ مَربوعٌ مَتينُ إِلى اِبنِ… متابعة قراءة نأت بسعاد عنك نوى شظون

أتاركة تدللها قطام

أَتارِكَةٌ تَدَلَّلَها قَطامِ وَضِنّاً بِالتَحِيَّةِ وَالكَلامِ فَإِن كانَ الدَلالَ فَلا تَلَجّي وَإِن كانَ الوَداعَ فَبِالسَلامِ فَلَو كانَت غَداةَ البَينِ مَنَّت وَقَد رَفَعوا الخُدورَ عَلى الخِيامِ صَفَحتُ بِنَظرَةٍ فَرَأَيتُ مِنها تُحَيتَ الخِدرِ واضِعَةَ القِرامِ تَرائِبَ يَستَضيءُ الحَليُ فيها كَجَمرِ النارِ بُذَّرَ بِالظَلامِ كَأَنَّ الشَذرَ وَالياقوتَ مِنها عَلى جَيداءَ فاتِرَةِ البُغامِ خَلَت بِغَزالِها وَدَنا عَلَيها أَراكُ الجِزعِ… متابعة قراءة أتاركة تدللها قطام