لعمري لقد زار العبيدي رهطه

لَعَمري لَقَد زارَ العُبَيدِيُّ رَهطَهُ بِخَيرٍ عَلى بُعدٍ زِيارَةَ أَشأَما فَأَظعَنتَ مَن يَرجو الكَرامَةَ مِنهُمُ وَخَيَّبتَ مَن يُعطي العَطاءَ المُكَرَّما وَأَلفَيتَنا بِالجَفرِ يَومَ أَتَيتَن أَخاً وَاِبنَ عَمٍّ يَومَ ذَلِكَ وَاِبنَما وَأَلفَيتَنا رُمحاً عَلى الناسِ واحِد فَنَظلِمُ أَو نَأبى عَلى مَن تَظَلَّما وَأَصبَحتَ قَد فَرَّقتَ بَينَ مَحَلِّن إِذا ما اِلتَقى الجَمعانِ لَن نَتَكَلَّما فَلَيتَكَ حالَ البَحرُ… متابعة قراءة لعمري لقد زار العبيدي رهطه

صحا قلبه وأقصر اليوم باطله

صَحا قَلبُهُ وَأَقصَرَ اليَومَ باطِلُهُ وَأَنكَرَهُ مِمّا اِستَفَادَ حَلائِلُه يُرَبنَ وَيَعرِفنَ القَوامَ وَشيمَتي وَأَنكَرنَ زَيغَ الرَأسِ وَالشَيبُ شامِلُه وَكُنتُ كَما يَعلَمنَ وَالدَهرُ صَالِحٌ كَصَدرِ اليَماني أَخلَصَتهُ صَياقِلُه وَأَصبَحتُ قَد عَنَّفتُ بِالجَهلِ أَهلَهُ وَعُرِّيَ أَفراسُ الصِبا وَرَواحِلُه قَليلٌ عِناني مَن أَتى مُتَعَمِّداً سَواءً بِنا أَو خالَفَتني شَمائِلُه خَلا أَنَّني قَد لا أَقولُ لِمُدبِرٍ إِذا اِختارَ صَرمَ… متابعة قراءة صحا قلبه وأقصر اليوم باطله

أبيت اللعن والراعي متى ما

أَبَيتَ اللَعنَ وَالراعي مَتى ما يَضَع تَكُنِ الرَعِيَّةُ لِلذِئابِ فَيُصبِح مالُهُ فَرسَي وَيُفرَش إِلى ما كانَ مِن ظُفرٍ وَنابِ عَذَرنا أَن تُعاقِبَنا بِذَنبٍ فَما بالُ اِبنِ عائِذٍ المُصابِ أَأَجرَمَ أَم جَنى أَم لَم تَخُطّوا لَهُ أَمناً فَيوجَدَ في الكِتابِ فَلَو كُنّا نَخافُكَ لَم تَنَلها بِذي بَقَرٍ فَرَوضاتِ الرُبابِ أَكُنّا بِاليَمامَةِ أَو لَكُنّا مِنَ المُتَحَدِّرينَ عَلى… متابعة قراءة أبيت اللعن والراعي متى ما

فلا تأمنونا إننا رهط جندب

فَلا تَأَمَنونا إِنَّنا رَهَطُ جُندُبٍ وَصاحِبُ هَمّامٍ بِذاتِ الأَسارِعِ سَرى يَبتَغيهِ تَحتَ لَيلٍ كَأَنَّهُ مِثالَةُ سَبعٍ أَو شُجاعِ الأَجارِعِ وَمِن دونِ أَحراسٍ وَقَد نَدَروا بِهِ فَما خامَ حَتّى حَسَّه بِالأَصابِعِ فَأَلقى عَلَيهِ السَيفَ حَتّى أَجابَهُ بِفَوّارَةٍ تاتي بِماءِ الأَخادِعِ