هل حبل شماء قبل البين موصول

ديوان الطفيل الغنوي

هَل حَبلُ شَمّاءَ قَبلَ البَينِ مَوصولُ

أَم لَيسَ لِلصُرمِ عَن شَمّاءَ مَعدولُ

أَم ما تُسائِلُ عَن شَمّاءَ ما فَعَلَت

وَما تُحاذِرُ مِن شَمّاءَ مَفعولُ

إِذ هِيَ أَحوى مِنَ الرِبعِيِّ حاجِبُهُ

وَالعَينُ بِالإِثمِدِ الحارِيِّ مَكحولُ

تَرعى مَنابِتَ وَسمِيٍّ أَطاعَ لَهُ

بِالجِزعِ حَيثُ عَصى أَصحابَهُ الفيلُ

بانَت وَكانَت إِذا بانَت يَكونُ لَها

رَهنٌ بِما أَحكَمَت شَمّاءَ مَبتولُ

إِن تُمسِ قَد سَمِعَت قيلَ الوُشاةِ بِنا

وَكُلُّ ما نَطَقَ الواشونَ تَضليلُ

فَما تَجودُ بمَوعودٍ فَتُنجِزَهُ

أَم لا فَيَأسٌ وَإِعراضٌ وَتَجميلُ

فَإِنَّ قَصرَكِ قَومي إِن سَألتِهِمُ

وَالمَرءُ مُستَنبَأٌ عَنهُ وَمَسؤولُ

إِنّي وَإِن قَلَّ مالي لا يُفارِقُني

مِثلُ النَعامَةِ في أَوصالِها طولُ

تَقريبُها المَرَطى وَالجَوزُ مُعتَدِلٌ

كَأَنَّها سُبَدٌ بِالماءِ مَغسولُ

رابط القصيدة

الطفيل الغنوي

طفيل بن عوف بن كعب، ويكنى أبا قران، من بني غني، من قيس عيلان، (609 م) شاعر جاهلي فحل، من الشجعان وهو أوصف العرب للخيل وربما سمي (طفيل الخيل) لكثرة وصفه لها، ويسمى أيضًا "المحبّر" لتحسينه شعره. عاصر النابغة الجعدي وزهير بن أبي سلمى، ومات بعد مقتل هرم بن سنان.

هل وجدت خطأ في القصيدة، أرسل لنا تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *