أظعن بصحراء الغبيطين أم نخل

ديوان الطفيل الغنوي

أَظُعنٌ بِصَحراءِ الغَبيطَينِ أَم نَخلُ

بَدَت لَكَ أَم دَومٌ بِأَكمامِها حَملُ

فَإِلّا أَمُت أَجعَل لِنَفرٍ قِلادَةً

يُتِمُّ بِها نَفرٌ قَلائِدَهُ قَبلُ

وَلَو كُنتَ سَيفاً كانَ أَثرُكَ جُعرَةً

وَكُنتَ دَداناً لا يُغيِّرُكَ الصَقلُ

وَلَو كُنتَ سهماً كُنتَ أَفوَقَ ناصِل

لَهُ قُذَذٌ لُغبٌ وَلَيسَ لَهُ نَصلُ

رابط القصيدة

الطفيل الغنوي

طفيل بن عوف بن كعب، ويكنى أبا قران، من بني غني، من قيس عيلان، (609 م) شاعر جاهلي فحل، من الشجعان وهو أوصف العرب للخيل وربما سمي (طفيل الخيل) لكثرة وصفه لها، ويسمى أيضًا "المحبّر" لتحسينه شعره. عاصر النابغة الجعدي وزهير بن أبي سلمى، ومات بعد مقتل هرم بن سنان.

هل وجدت خطأ في القصيدة، أرسل لنا تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *