فداء لقوم قاتلوا بخفية

فِداءٌ لِقَومٍ قاتَلوا بِخَفيَّةٍ فَوارِسَ عَوصٍ إِخوَتي وَبَناتي يَكُرُّ عَلَيهِم بِالسَحيلِ اِبنُ جَحدَرٍ وَما مَطَرٌ فيها بِذي عَذَراتِ سَيَذهَبُ أَقوامٌ كِرامٌ لِوَجهِهِم وَتُترَكُ قَتلى وُرَّمُ الكَمَراتِ

ألا حي ميا إذ أجد بكورها

أَلا حَيِّ مَيّاً إِذ أَجَدَّ بُكورُها وَعَرِّض بِقَولٍ هَل يُفادى أَسيرُها فَيا مَيُّ لا تُدلي بِحَبلٍ يَغُرَّني وَشَرُّ حِبالِ الواصِلينَ غَرورُها فَإِن شِئتِ أَن تُهدي لِقَومِيَ فَاِسأَلي عَنِ العِزِّ وَالإِحسانِ أَينَ مَصيرُها تَرَي حامِلَ الأَثقالِ وَالدافِعَ الشَجا إِذا غُصَّةٌ ضاقَط بِأَمرٍ صُدورُها بِهِم تُمتَرى الحَربُ العَوانُ وَمِنهُمُ تُؤَدّى الفُروضُ حُلوُها وَمَريرُها فَلا تَصرِميني وَاِسأَلي ما… متابعة قراءة ألا حي ميا إذ أجد بكورها

أترحل من ليلى ولما تزود

أَتَرحَلُ مِن لَيلى وَلَمّا تَزَوَّدِ وَكُنتَ كَمَن قَضّى اللُبانَةَ مِن دَدِ أَرى سَفَهاً بِالمَرءِ تَعليقَ لُبَّهِ بِغانِيَةٍ خَودٍ مَتى تَدنُ تَبعُدِ أَتَنسَينَ أَيّاماً لَنا بِدُحَيضَةٍ وَأَيّامَنا بَينَ البَدِيِّ فَثَهمَدِ وَبَيداءَ تيهٍ يَلعَبُ الآلُ فَوقَها إِذا ما جَرى كَالرازِقِيِّ المُعَضَّدِ قَطَعتُ بِصَهباءِ السَراةِ شِمِلَّةٍ مَروحِ السُرى وَالغِبِّ مِن كُلِّ مَسأَدِ بَناها السَوادِيُّ الرَضيخُ مَعَ الخَلى وَسَقيِي… متابعة قراءة أترحل من ليلى ولما تزود

يا لقيس لما لقينا العاما

يا لَقَيسٍ لِما لَقينا العاما أَلِعَبدٍ أَعراضُنا أَم عَلى ما لَيسَ عَن بَغضَةٍ حُذافَ وَلَكِن كانَ جَهلاً بِذَلِكُم وَعُراما لَم نَطَأكُم يَوماً بِظُلمٍ وَلَم نَه تِك حِجاباً وَلَم نُحِلَّ حَراما يا بَني المُنذِرِ بنِ عَبيدانَ وَالبِط نَةُ يَوماً قَد تَأفِنُ الأَحلاما لِم أَمَرتُم عَبداً لِيَهجُوَ قَوماً ظالِميهِم مِن غَيرِ جُرمٍ كِراما وَالَّتي تُلبِثُ الرُؤوسَ مِنَ… متابعة قراءة يا لقيس لما لقينا العاما

شريح لا تتركني بعدما علقت

شُرَيحُ لا تَترُكَنّي بَعدَما عَلِقَت حِبالَكَ اليَومَ بَعدَ القِدِّ أَظفاري قَد طُفتُ ما بَينَ بانِقيا إِلى عَدَنٍ وَطالَ في العُجمِ تِرحالي وَتَسياري فَكانَ أَوفاهُمُ عَهداً وَأَمنَعَهُم جاراً أَبوكَ بِعُرفٍ غَيرِ إِنكارِ كَالغَيثِ ما اِستَمطَروهُ جادَ وابِلُهُ وَعِندَ ذِمَّتِهِ المُستَأسِدُ الضاري كُن كَالسَمَوأَلِ إِذ سارَ الهُمامُ لَهُ في جَحفَلٍ كَسَوادِ اللَيلِ جَرّارِ جارُ اِبنِ حَيّا لِمَن… متابعة قراءة شريح لا تتركني بعدما علقت

ألا من مبلغ عني حريثا

ألا مَن مُبلِغٌ عَنّي حُرَيثاً مُغَلغَلَةً أَحانَ أَمِ اِزدَرانا فَإِنّا قَد أَقَمنا إِذ فَشِلتُم وَإِنّا بِالرِداعِ لِمَن أَتانا مِنَ النَعَمِ الَّتي كَحِراجِ إيلٍ تَحُشُّ الأَرضَ شيماً أَو هِجانا وَكُلِّ طُوالَةٍ شَنِجٍ نَساها تَبَدُّ بَدا المَعارِقِ وَالعِنانا وَأَجرَدَ مِن فُحولِ الخَيلِ طِرفٍ كَأَنَّ عَلى شَواكِلِهِ دِهانا وَيَحمي الحَيَّ أَرعَنُ ذو دُروعٍ مِنَ السُلافِ تَحسَبُهُ إِوانا فَلا… متابعة قراءة ألا من مبلغ عني حريثا

ألم تغتمض عيناك ليلة أرمدا

أَلَم تَغتَمِض عَيناكَ لَيلَةَ أَرمَدا وَعادَكَ ما عادَ السَليمَ المُسَهَّدا وَما ذاكَ مِن عِشقِ النِساءِ وَإِنَّما تَناسَيتَ قَبلَ اليَومَ خُلَّةَ مَهدَدا وَلَكِن أَرى الدَهرَ الَّذي هُوَ خاتِرٌ إِذا أَصلَحَت كَفّايَ عادَ فَأَفسَدا شَبابٌ وَشَيبٌ وَاِفتِقارٌ وَثَروَةٌ فَلِلَّهِ هَذا الدَهرُ كَيفَ تَرَدَّدا وَما زِلتُ أَبغي المالَ مُذ أَنا يافِعٌ وَليداً وَكَهلاً حينَ شِبتُ وَأَمرَدا وَأَبتَذِلُ العيسَ… متابعة قراءة ألم تغتمض عيناك ليلة أرمدا

فيا أخوينا من عباد ومالك

فَيا أَخَوَينا مِن عِبادٍ وَمالِكٍ أَلَم تَعلَما أَن كُلُّ مَن فَوقَها لَها وَتَستَيقِنوا أَنّا أَخوكُم وَأَنَّنا إِذا سَنَحَت شَهباءُ تَخشَونَ فالَها نُقيمُ لَها سوقَ الجِلادِ وَنَغتَلي بِأَسيافِنا حَتّى نُوَجِّهَ خالَها وَإِنَّ مَعَدّاً لَن تُجازَ بِفِعلِها وَإِنَّ إِياداً لَم تُقَدِّر مِثالَها أَفي كُلِّ عامٍ بَيضَةٌ تَفقَؤونَها فَتُؤذى وَتَبقى بَيضَةٌ لا أَخا لَها وَلَو أَنَّ ما أَسرَفتُمُ… متابعة قراءة فيا أخوينا من عباد ومالك

إني وجدت أبا الخنساء خيرهم

إِنّي وَجَدتُ أَبا الخَنساءِ خَيرَهُمُ فَقَد صَدَقتُ لَهُ مَدحي وَتَمجيدي إِنَّ عِداتِكَ إِيّانا لَآتِيَةٌ حَقّاً وَطَيِّبَةٌ ما نَفسُ مَوعودِ ما فَوقَ بَيتِكَ مِن بَيتٍ عَلِمتُ بِهِ وَفي أَرومَتِهِ ما مَنبِتُ العودِ

يا جارتي ما كنت جاره

يا جارَتي ما كُنتُ جارَه بانَت لِتَحزُنَنا عُفارَه تُرضيكَ مِن دَلٍّ وَمِن حُسنٍ مُخالِطُهُ غَرارَه بَيضاءُ ضَحوَتُها وَصَف راءُ العَشِيَّةِ كَالعَرارَه وَسَبَتكَ حينَ تَبَسَّمَت بَينَ الأَريكَةِ وَالسِتارَه بِقَوامِها الحَسَنِ الَّذي جَمَعَ المَدادَةَ وَالجَهارَه كَتَمَيُّلِ النَشوانِ يَر فُلُ في البَقيرَةِ وَالإِزارَه وَبِجيدِ مُغزِلَةٍ إِلى وَجهٍ تُزَيِّنُهُ النَضارَه وَمَهاً تَرِفُّ غُروبُهُ يَشفي المُتَيَّمَ ذا الحَرارَه كَذُرى مُنَوِّرِ… متابعة قراءة يا جارتي ما كنت جاره