وإذا أردت بأرض عكل نائلا

وَإِذا أَرَدتَ بِأَرضِ عُكلٍ نائِلاً فَاِعمِد لِبَيتِ رَبيعَةَ بنِ حُذارِ يَهَبُ النَجيبَةَ وَالنَجيبَ بِسَرجِهِ وَالأُدمَ بَينَ لَواقِحٍ وَعِشارِ

أذن اليوم جيرتي بحفوف

أَذِنَ اليَومَ جيرَتي بِحُفوفِ صَرَموا حَبلَ آلِفٍ مَألوفِ وَاِستَقَلَّت عَلى الجِمالِ حُدوجٌ كُلَّها فَوقَ بازِلٍ مَوقوفِ مِن كُراتٍ وَطَرفُهُنَّ سُجُوٌّ نَظَرَ الأُدمِ مِن ظِباءِ الخَريفِ خاشِعاتٍ يُظهِرنَ أَكسِيَةَ الخَز زِ وَيُبطِنَّ دونَها بِشُفوفِ وَحَثَثنَ الجِمالَ يَسهَكنَ بِالبا غِزِ وَالأُرجُوانِ خَملَ القَطيفِ مِن هَواهُنَّ يَتَّبِعنَ نَواهُن نَ فَقَلبي بِهِنَّ كَالمَشغوفِ بِلَعوبٍ مَعَ الضَجيعِ إِذا ما سَهِرَت… متابعة قراءة أذن اليوم جيرتي بحفوف

أجد بتيا هجرها وشتاتها

أَجَدَّ بَتِيّاً هَجرُها وَشَتاتُها وَحَبَّ بِها لَو تُستَطاعُ طِياتُها وَما خِلتُ رَأيَ السوءِ عَلَّقَ قَلبَهُ بِوَهنانَةٍ قَد أَوهَنَتها سِناتُها رَأَت عُجُزاً في الحَيِّ أَسنانَ أُمَّها لِداتي وَشُبّانُ الرِجالِ لِداتُها فَشايَعَها ما أَبصَرَت تَحتَ دِرعِها عَلى صَومِنا وَاِستَعجَلَتها أَناتُها وَمِثلِكِ خَودٍ بادِنٍ قَد طَلَبتُها وَساعَيتُ مَعصِيّاً لَدَينا وُشاتُها مَتى تُسقَ مِن أَنيابِها بَعدَ هَجعَةٍ مِنَ اللَيلِ… متابعة قراءة أجد بتيا هجرها وشتاتها

لميثاء دار عفا رسمها

لمَيثاءَ دارٌ عَفا رَسمُها فَما إِن تَبَيَّنُ أَسطارَها وَريعَ الفُؤادُ لِعِرفانِها وَهاجَت عَلى النَفسِ أَذكارَها دِيارٌ لِمَيثاءَ حَلَّت بِها فَقَد باعَدَت مِنكُمُ دارَها رَأَت أَنَّها رَخصَةٌ في الثِيابِ وَلَم تَعدُ في السِنِّ أَبكارَها فَأَعجَبَها ما رَأَت عِندَها وَأَجشَمَها ذاكَ إِبطارَها تَنابَشتُها لَم تَكُن خُلَّةً وَلَم يَعلَمِ الناسُ أَسرارَها فَبانَت وَقَد أَورَثَت في الفُؤا دِ صَدعاً… متابعة قراءة لميثاء دار عفا رسمها

يا جارتي بيني فإنك طالقه

يا جارَتي بيني فَإِنَّكِ طالِقَه كَذاكِ أُمورُ الناسِ غادٍ وَطارِقَه وَبيني فَإِنَّ البَينَ خَيرٌ مِنَ العَصا وَإِلّا تَزالُ فَوقَ رَأسِكِ بارِقَه وَما ذاكَ مِن جُرمٍ عَظيمٍ جَنَيتِهِ وَلا أَن تَكوني جِئتِ فينا بِبائِقَه وَبيني حَصانَ الفَرجِ غَيرَ ذَميمَةٍ وَمَوموقَةً فينا كَذاكَ وَوامِقَه وَذوقي فَتى قَومِ فَإِنِّيَ ذائِقٌ فَتاةَ أُناسٍ مِثلَ ما أَنتِ ذائِقَه فَقَد كانَ… متابعة قراءة يا جارتي بيني فإنك طالقه

من ديار بالهضب هضب القليب

مِن دِيارٍ بِالهَضبِ هَضبِ القَليبِ فاضَ ماءُ الشُؤونِ فَيضَ الغُروبِ أَخلَفَتني بِهِ قُتَيلَةُ ميعا دي وَكانَت لِلوَعدِ غَيرَ كَذوبِ ظَبيَةٌ مِن ظِباءِ بَطنِ خُسافٍ أُمُّ طِفلٍ بِالجَوِّ غَيرِ رَبيبِ كُنتُ أَوصَيتُها بِأَن لا تُطيعي فيَّ قَولَ الوُشاةِ وَالتَخَبيبِ وَفَلاةٍ كَأَنَّها ظَهرُ تُرسٍ قَد تَجاوَزتُها بِحَرفٍ نَعوبِ عِرمِسٍ بازِلٍ تَخَيَّلُ بِالرِد فِ عَسوفٍ مِثلِ الهِجانِ السَيوبِ… متابعة قراءة من ديار بالهضب هضب القليب

أقصر فكل طالب سيمل

أَقصِر فَكُلُّ طالِبٍ سَيَمَلُّ إِن لَم يَكُن عَلى الحَبيبِ عِوَل فَهُوَ يَقولُ لِلسَفيهِ إِذا آمَرَهُ في بَعضِ ما يَفعَل جَهلٌ طِلابُ الغانِياتِ وَقَد يَكونُ لَهوٌ هَمُّهُ وَغَزَل السارِقاتِ الطَرفَ مِن ظُعنِ ال حَيِّ وَرَقمٌ دونَها وَكِلَل فيهِنَّ مَخزوفُ النَواصِفِ مَس روقُ البُغامِ شادِنٌ أَكحَل رَخصٌ أَحَمُّ المُقلَتَينِ ضَعي فُ المَنكَبَينِ لِلعِناقِ زَجِل تَعُلُّهُ رَوعى الفُؤادِ… متابعة قراءة أقصر فكل طالب سيمل

أتصرم ريا أم تديم وصالها

أَتَصرِمُ رَيّا أَم تُديمُ وِصالَها بَلِ الصَرمَ إِذ زَمَّت بِلَيلٍ جِمالَها كَأَنَّ حُدوجَ المالِكِيَّةِ غُدوَةً نَواعِمُ يَجري الماءُ رَفهاً خِلالَها وَما أُمُّ خِشفٍ جَأبَةُ القَرنِ فاقِدٌ عَلى جانِبَي تَثليثَ تَبغي غَزالَها بِأَحسَنَ مِنهَ يَومَ قامَ نَواعِمٌ فَأَنكَرنَ لَمّا واجَهَتهُنَّ حالَها فَيا أَخَوَينا مِن أَبينا وَأُمِّنا أَلَم تَعلَما أَن كُلُّ مَن فَوقَها لَها فَتَستَيقِنا أَنّا أَخوكُم… متابعة قراءة أتصرم ريا أم تديم وصالها

وقد أغلقت حلقات الشباب

وَقَد أُغلِقَت حَلَقاتُ الشَبابِ فَأَنّى لِيَ اليَومَ أَن أَستَفيصا فَتِلكَ الَّتي حَرَّمَتكَ المَتاعَ وَأَودَت بِقَلبِكَ إِلّا شَقيصا وَإِنَّكَ لَو سِرتَ عُمرَ الفَتى لِتَلقى لَها شَبَهاً أَو تَغوصا رَجَعتَ لِما رُمتَ مُستَحسِناً تَرى لِلكَواعِبِ كَهراً وَبيصا فَإِن كُنتَ مِن وُدِّها يائِساً وَأَجمَعتَ مِنها بِحَجٍّ قَلوصا فَقَرِّب لِرَحلِكَ جُلذِيَّةً هَبوبَ السُرى لا تَمَلُّ النَصيصا يُشَبِّهُها صُحبَتي مَوهِناً… متابعة قراءة وقد أغلقت حلقات الشباب

ألا قل لتيا قبل مرتها اسلمي

أَلا قُل لِتَيّا قَبلَ مِرَّتِها اِسلَمي تَحِيَّةَ مُشتاقٍ إِلَيها مُتَيَّمِ عَلى قيلِها يَومَ اِلتَقَينا وَمَن يَكُن عَلى مَنطِقِ الواشينَ يَصرِم وَيُصرَمِ أَجِدَّكَ لَم تَأخُذ لَيالِيَ نَلتَقي شِفاءَكَ مِن حَولٍ جَديدٍ مُجَرَّمِ تُسَرُّ وَتُعطى كُلَّ شَيءٍ سَأَلتَهُ وَمَن يُكثِرِ التَسآلَ لا بُدَّ يُحرَمِ فَما لَكَ عِندي نائِلٌ غَيرُ ما مَضى رَضيتَ بِهِ فَاِصبِر لِذَلِكَ أَو ذَمِ… متابعة قراءة ألا قل لتيا قبل مرتها اسلمي