ودع هريرة إن الركب مرتحل

وَدِّع هُرَيرَةَ إِنَّ الرَكبَ مُرتَحِلُ وَهَل تُطيقُ وَداعاً أَيُّها الرَجُلُ غَرّاءُ فَرعاءُ مَصقولٌ عَوارِضُها تَمشي الهُوَينا كَما يَمشي الوَجي الوَحِلُ كَأَنَّ مِشيَتَها مِن بَيتِ جارَتِها مَرُّ السَحابَةِ لا رَيثٌ وَلا عَجَلُ تَسمَعُ لِلحَليِ وَسواساً إِذا اِنصَرَفَت كَما اِستَعانَ بِريحٍ عِشرِقٌ زَجِلُ لَيسَت كَمَن يَكرَهُ الجيرانُ طَلعَتَها وَلا تَراها لِسِرِّ الجارِ تَختَتِلُ يَكادُ يَصرَعُها لَولا تَشَدُّدُها… متابعة قراءة ودع هريرة إن الركب مرتحل

ذريني لك الويلات آتي الغوانيا

ذَريني لَكِ الوَيلاتُ آتي الغَوانِيا مَتى كُنتُ ذَرّاعاً أَسوقُ السَوانِيا تُرَجّي ثَراءً مِن سِياسٍ وَمِثلِها وَمِن قَبلِها ما كُنتَ لِلمالِ راجِيا سَأوصي بَصيراً إِن دَنَوتُ مِنَ البِلى وَكُلُّ اِمرِئٍ يَوماً سَيُصبِحُ فانِيا بِأَن لا تَأَنَّ الوُدَّ مِن مُتَباعِدٍ وَلا تَنأَ إِن أَمسى بِقُربِكَ راضِيا فَذا الشَنءِ فَاِشنَأهُ وَذا الوُدِّ فَاِجزِهِ عَلى وُدِّهِ أَو زِد عَلَيهِ… متابعة قراءة ذريني لك الويلات آتي الغوانيا

ألم تنه نفسك عما بها

أَلَم تَنهَ نَفسَكَ عَمّا بِها بَلى عادَها بَعضُ أَطرابِها لِجارَتِنا إِذ رَأَت لِمَّتي تَقولُ لَكَ الوَيلُ أَنّى بِها فَإِن تَعهَديني وَلي لِمَّةٌ فَإِنَّ الحَوادِثَ أَلوى بِها وَقَبلَكِ ساعَيتُ في رَبرَبٍ إِذا نامَ سامِرُ رُقّابِها تُنازِعُني إِذ خَلَت بُردَها مُفَضَّلَةً غَيرَ جِلبابِها فَلَمّا اِلتَقَينا عَلى بابِها وَمَدَّت إِلَيَّ بِأَسبابِها بَذَلنا لَها حُكمَها عِندَنا وَجادَت بِحُكمي لِأُلهى… متابعة قراءة ألم تنه نفسك عما بها

لا فشل في ولا سقاط

لا فَشَلٌ فِيَّ وَلا سِقاطُ لَيسَ أَوانَ يُكرَهُ الخِلاطُ بَنو شُرَحبيلَ سِوىً بِساطُ وَعَنهُمُ ضُبَيعَةُ المِضراطُ صَمَحمَحٌ مُجَرَّبٌ عَيّاطُ وَوائِلٌ كَأَنَّهُ مُخاطُ يَزِلُّ عَن جَبهَتِهِ الأَمشاطُ لَقَد مُنوا بِتَيِّحانٍ ساطي ثَبتٍ إِذا قيلَ لَهُ يُعاطي أَخرَجَ حُضراً غَيرَ ذي نِياطِ

شاقتك من قتلة أطلالها

شاقَتكَ مِن قَتلَةَ أَطلالُها بِالشِطِّ فَالوِترِ إِلى حاجِرِ فَرُكنِ مِهراسٍ إِلى مارِدِ فَقاعِ مَنفوحَةَ ذي الحائِرِ دارٌ لَها غَيَّرَ آياتِها كُلُّ مُلِثٍّ صَوبُهُ زاخِرِ وَقَد أَراها وَسطَ أَترابِها في الحَيِّ ذي البَهجَةِ وَالسامِرِ كَدُميَةٍ صُوِّرَ مِحرابُها بِمُذهَبٍ في مَرمَرٍ مائِرِ أَو بَيضَةٍ في الدِعصِ مَكنونَةٍ أَو دُرَّةٍ شيفَت لَدى تاجِرِ يَشفي غَليلَ النَفسِ لاهٍ بِها… متابعة قراءة شاقتك من قتلة أطلالها

كانت وصاة وحاجات لنا كفف

كانَت وَصاةٌ وَحاجاتٌ لَنا كَفَفُ لَو أَنَّ صَحبَكَ إِذ نادَيتَهُم وَقَفوا عَلى هُرَيرَةَ إِذ قامَت تُوَدِّعُنا وَقَد أَتى مِن إِطارٍ دونَها شَرَفُ أَحبِب بِها خُلَّةً لَو أَنَّها وَقَفَت وَقَد تُزيلُ الحَبيبَ النِيَّةُ القَذَفُ إِنَّ الأَعَزَّ أَبانا كانَ قالَ لَنا أوصيكُمُ بِثَلاثٍ إِنَّني تَلِفُ الضَيفُ أوصيكُمُ بِالضَيفِ إِنَّ لَهُ حَقّاً عَلَيَّ فَأُعطيهِ وَأَعتَرِفُ وَالجارُ أوصيكُمُ بِالجارِ… متابعة قراءة كانت وصاة وحاجات لنا كفف

ألم خيال من قتيلة بعدما

أَلَمَّ خَيالٌ مِن قُتَيلَةَ بَعدَما وَهى حَبلُها مِن حَبلِنا فَتَصَرَّما فَبِتُّ كَأَنّي شارِبٌ بَعدَ هَجعَةٍ سُخامِيَّةً حَمراءَ تُحسَبُ عَندَما إِذا بُزِلَت مِن دَنِّها فاحَ ريحُها وَقَد أُخرِجَت مِن أَسوَدِ الجَوفِ أَدهَما لَها حارِسٌ ما يَبرَحُ الدَهرَ بَيتَها إِذا ذُبِحَت صَلّى عَلَيها وَزَمزَما بِبابِلَ لَم تُعصَر فَجاءَت سُلافَةً تُخالِطُ قِنديداً وَمِسكاً مُخَتَّما يَطوفُ بِها ساقٍ عَلَينا… متابعة قراءة ألم خيال من قتيلة بعدما

يا قومنا إن تردوا النكازا

يا قَومَنا إِن تَرِدوا النَكازا لا تَجِدوا لِظُلمِنا مَجازا وَيهاً خُثَيمُ حَرِّكِ البَزبازا إِنَّ لَدَينا حَلَقاً كِنازا وَقافِلاتٍ ذَهَبَت أَجوازا يُلقى عَلى مُتونِها البَزازا تَرى لَنا عَرَكرَكاً جَمّازا