تنكرت منا بعد معرفة لمي

تَنَكَّرتِ مِنّا بَعدَ مَعرِفَةٍ لَمي وَبَعدَ التَصابي وَالشَبابِ المُكَرَّمِ وَبَعدَ لَيالينا بِجَوِّ سُوَيقَةٍ فَباعِجَةِ القِردانِ فَالمُتَثَلَّمِ وَما خِفتُ أَن تَبلى النَصيحَةُ بَينَنا بِهَضبِ القَليبِ فَالرَقِيِّ فَعَيهَمِ فَميطي بِمَيّاطٍ وَإِن شِئتِ فَاِنعَمي صَباحاً وَرُدّي بَينَنا الوَصلَ وَاِسلَمي وَإِن لَم يَكُن إِلّا كَما قُلتِ فَأذَني بِصَرمٍ وَما حاوَلتِ إِلّا لِتَصرِمي لَعَمري لَقَد بَيَّنتُ يَومَ سُوَيقَةٍ لِمَن كانَ… متابعة قراءة تنكرت منا بعد معرفة لمي

أبني لُبينى لستُم بيدٍ

أَبَني لُبَينى لَستُمُ بِيَدٍ إِلّا يَداً لَيسَت لَها عَضُدُ أَبَني لُبَينى لا أُحِقُّكُمُ وَجَدَ الإِلَهُ بِكُم كَما أَجدُ أَبَني لُبَينى لَستُ مُعتَرِف لِيَكونَ أَلأَمَ مِنكُمُ أَحَدُ أَبَني لُبَينى إِنَّ أُمُّكُمُ أَمَةٌ وَإِنَّ أَباكُمُ عَبدُ أَبَني لُبَينى إِنَّ أُمُّكُمُ دَحَقَت فَخَرَّقَ ثَفرَها الزَندُ تُنفَونَ عَن طُرُقِ الكِرامِ كَم تَنفي المَطارِقُ ما يَلي القَرَدُ وَكَأَنَّ ظُعنَ الحَيِّ… متابعة قراءة أبني لُبينى لستُم بيدٍ