يشتاق قلبي إلى مليكة

يَشتاقُ قَلبي إِلى مَليكَةٍ لَو أَمسَت قَريباً مِمَّن يُطالِبُها ما أَحسَنَ الجيدِ مِن مَليكَةٍ وَالـ لَبّاتِ إِذ زانَها تَرائِبُها يا لَيتَني لَيلَةً إِذا هَجعَ النّا سُ وَنامَ الكِلابَ صاحِبُها في لَيلَةٍ لا يُرى بِها أَحَدٌ يَسعى عَلَينا إِلاّ كَواكِبُها لِتَبكِني قَينَةٌ وَمَزهَرُها وَلتَبكِني قَهوَةٌ وَشارِبُها وَلتَبكِني ناقَةٌ إِذا رَحَلَت وَغابَ في سَردَحٍ مَناكِبُها وَلتَبكِني عُصبَةٌ… متابعة قراءة يشتاق قلبي إلى مليكة

يا مال والسيد المعمم

يا مالُ وَالسَيِّدُ المُعَمَّمُ قَد يُبطِرُهُ بَعضُ رَأيِهِ السَرِفُ خالَفتَ في الرَأيِ كُلَّ ذي فَخَرٍ وَالحَقُّ يا مالُ غَيرُ ما تَصِفُ لا يَرفَعُ العَبدُ فَوقَ سُنَّتِهِ وَالحَقُّ يوفى بِهِ وَيُعتَرَفُ إِنَّ بُحَيراً عَبدٌ لِغَيرِكُمُ يا مالُ وَالحَقُّ عِندَهُ فَقِفوا أوتيتُ فيهِ الوَفاءَ مُعتَرِفاً بِالحَقِّ فيهِ لَكُم فَلاتَكِفوا نَحنُ بِما عِندِنا وَأَنتَ بِما عِندَكَ راضٍ وَالرَأيُ… متابعة قراءة يا مال والسيد المعمم

تأبري يا خيرة الفسيل

تَأَبَّري يا خيرَةَ الفَسيلِ تَأَبَّري مِن حِنذِ فَشولي إِذ ضَنَّ أَهلُ النَخلِ بِالفُحولِ تَروُّحي أَجدَرُ أَن تَقيلي غَدا بِجَنبي بارِدٍ ظَليلِ وَمُشرِبٍ يُشرِبُها رَسيلِ لا آجِنِ الطَبعِ وَلا وَبيلِ وَإِنَّما النَخلُ مِنَ الفَسيلِ كَذَلِكَ القَرمُ مِنَ الأَفيلِ